شعر وحكايات

مثلك لايعاتب بقلم/كنوز أحمد

عندما نختلف

سأهديك طاولة

أعلم جيداًِ

تجيد قلب الطاولات

تستمع لي بعينيك

أما انتباهك ترسله في نزهة

حيث آخر مرة كنا بها سعداء

هكذا تتعامل معي

مسلية، مبهجة

تفضلني بلهاء

لذلك قررت

سأترك لك المجال

لتروي قصصك المهمة

ومبرراتك الجهنمية

أنظر لعينيك بمنتهى الثبات

وأضم شفاهي

فلا تدرك ما ينتظرك من كلمات

فتهدأ لتتوتر

وتعيد وتكرر بعض الكذبات

اتركك قليلا محتارا وسط التساؤلات

تنتظر اللحظة التي انفجر فيها

سأصمت وأصمت حتى تردد سراً المعوذات

لست بحاجة لإثبات حقوقي لديك

ولو آتى أبي ليكون حكماً بيننا

سأحتمي بك

ومنك عدلاً تأتيني كل الهبات

مثلك لا يعاتب بالصراخ

إنما بالصمت والصبر وبعض المعاناة.

إقرأ المزيد

ثق بنفسك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: