أخبار وفن

شباب سوري متناغم تحت سقف الأمل ،كورال تناغم سورية لحن الحياة

إعداد : راما محمَّد

من كل أرجاء سورية جاؤوا ليزينوا لوحة من الفسيفساء بأصواتهم من حناجر مطلية بالذهب

ليثبتوا أن النسيج السوري لا يكتمل إلا باختلاف شبابه وأن الاختلاف لم ولن يكون يوماً خلافاً

شابات و شباب من كل محافظات القطر جمعهم الشغف تحت سقف مشروع موسيقي لتتناغم آمالهم سويةً

راموا الوصول إلى الهدف الأسمى للحصول على مجتمع سوري سليم، معافى، و متماسك فشيدوا جسرا من موسيقاهم .

كورال تناغم سورية مشروع أطلقته منظمة UNDP في سوريا بإشراف نخبة من الأساتذة الموسيقيين .

_ أكاديميات تخرَّجن من المعهد العالي للموسيقى في العاصمة دمشق جمعهنَّ حلم واحد فقدموا كل طاقاتهنَّ فآتت الثمار أكلها وكان المحصول فرقة تضم ما يقارب 250 مغنية ومغنٍ من فئة الشباب الذين تم انتقاؤهم وفق معايير موسيقية عالية الاحترافية .

يتضمن للمشروع مراحلاً ثلاث :

المرحلة الأولى كانت على مستوى المحافظة دُرِّب فيها الشباب كلُّ في محافظته تدريبات موسيقية على أغانٍ خاصة بالمشروع تنوعت بين الشرقي والغربي ، ووصلة تضم تراث المحافظات السورية كافة

وضمت المرحلة الأولى نشاطات أبرزت مواهب الشباب السوري في التأليف والتلحين والتوزيع الموسيقي إضافة للنشاطات المسرحية التي أيضاً أضاءت على جوانب إبداعية على مستوى التمثيل حيث سلط الضوء في نصوص المسرحيات على مواضيع جوهرية للخلافات في أي نسيج مجتمعي بقصد إيجاد حلول لها على أرض الواقع

كما ضمت النشاطات محاضرات توعوية وتثقيفية تدعم التماسك المجتمعي.

أما المرحلة الثانية فتم التوسع من خلالها ليتم دمج الشباب السوري وتحقيق مستوى أعلى من التناغم واللقاء الشبابي المثمر وشملت الملتقيات ثلاثة محافظات هي اللاذقية، حماة، و حلب

وكل ملتقى منها جمع أكبر عدد من الشباب المتدرِّب

كما تم توسيع النشاطات التوعوية والفنية والتثقيفية والترفيهية ليتبادل الشباب أفكارهم لبناء جيل جديد متناغم ومجتمع على مستوى عالي من الوعي والإدراك للمرحلة القادمة .

اللافت في المشروع هو قدرته خلال وقت قصير على جمع هذا العدد الكبير من الشباب الواعي وتحقيق مستوى عالي جدا من التناغم الحقيقي والحب بين هؤلاء الشباب

أما في الوقت الحالي فيستمر التحضير، للحدث الأكبر الذي، سيقام في العاصمة دمشق و هو عبارة عن حفل موسيقي ضخم في دار الأوبرا سيقدم خلاله نتاج هذا المشروع .

مشروع متنوع بنشاطاته وتوجهاته متفرد بالأداة المختارة أداة جامعة لكل الأطياف وهل أسمى من الموسيقى في صنع وتحقيق السلام ؟! .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: