أدم وحواء

تعلمت من القرآن

أن أُرَبِّي نفسي وأكسبها كل يوم شيئاً جديداً

أن أعيش يومي فلا أفكر في الماضى فأحزن ولا أفكر في المستقبل فأحمل هماً

أن أحاسب نفسي أولاً وأعاتبها وأبعد عن محاسبة وعتاب الناس

ألا أغضب فالغضب ذريعة الشيطان

أن كل شئ عند الله بمقدار وقدر

أن أحفظ لساني ويدي عن الناس

أن أُوَّجِه النِّيَّة إلى الخالق وأترك البشر

تعلمت من القرآن.

أن السعادة عبادة فالله يريد منا أن نعيش سعداء بالرضا والقناعة فمن المستحيل أن يملك الإنسان كل شئ

أن الناس مختلفون وهذا إلى يوم الدين فتعلمت التَّقَبُل

أن هناك فرق بين الشكوى والإستشارة فالشكوى ممنوعة والإستشارة مطلوبة

أن الله الواحد الأحد هو القادر على إزالة همك وتفريج كربك

أن الوقت هو الحياة فإذا حفظته حفظت عمرك

أن لكل إنسان قَدَر في كل تفصيلة في حياته تختلف عن تفاصيل حياة الأخر فتعلمت النظر فيما عندي وترك ما عند الأخرين

تعلمت من القرآن.

عدم المثالية وأن الإنسان يخطئ ويصيب ويقع ويقوم وأن الحياة ليست خطاً مستقيما

حسن الظن بالله والتفاؤل

أن أتكلم بما يسعد الناس ويسرهم ولا أتكلم بما يحزنهم فامتنعت عن نشر الأخبار المؤلمة

أن ما خَفِىَ كان أعظم فلا أنبهر بالمظاهر البَرَّاقة

أن الحياة تنتهي في أي لحظة فيجب الإعداد والإستعداد لهذه اللحظة

فالرحلة مع القرآن رحلة حياة تبدأ في أي وقت ولا تنتهي إلا مع إنتهاء الحياة فاجعلوا للقرآن نصيبا من أوقاتكم تطيب حياتكم

كتبت/ رحاب سامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: