أخبار وفن

سهير فهد” لـ سحر الحياة “مدرسة الروابي” عمل مختلف ببساطة، وهذا ما ينقص الدراما الأردنية!!

إعداد وحوار/ محمد العمر

آثار المسلسل الأردني “مدرسة الروابي للبنات”

موجة من الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي بسبب القضايا الإجتماعية الذي يطرحها والذي وصفها البعض بالجريئة .

حيث تدور أحداث العمل حول طالبات مهمّشات في مدرسة “الروابي للبنات” تتحد لمواجهة شلّة من المتنمّرات، فيضعن خططًا جريئة لمحاسبة كلّ واحدة منهنّ.

وخلال إتصال خاص مع الفنانة الأردنية القديرة “سهير فهد” وهي إحدى المشاركات في العمل كشفت لنا بعض التفاصيل.

حدثتنا في البداية عن الانتقادات التي طالت العمل حيث أكدت لنا انها تحترم كل الآراء طالما لا يشوبها التطاول الشخصي ،وتقدر كل نقد بناء بغض النظر كان سلباً ام ايجاباً.

وعن إذا كان سبب الانتقادات هو عدم اعتياد المشاهد العربي على هذا النوع من الأعمال قالت:

“أن الإختلاف دائماً يكون مستهجنا ومدرسة الروابي عمل مختلف ببساطة. “

أما عن التطورات التي سوف يشهدها الجزء الثانٍي من العمل أشارت انها مازالت غير متأكدة من وجود جزء ثانٍ من العمل إلى الآن.

وخلال الحديث كشفت لنا عن الأشياء التي مازالت تنقص الدراما الأردنية لتنافس الدراما السورية والمصرية .

أكدت أن أهم ما ينقص الدراما الأردنية هو غياب الإنتاج العام اي دعم الحكومة من أجل أن يصبح هناك صناعة للعمل الدرامي، والتنوع في لون الدراما الذي تقدمه وايضاً والأهم هو الحب والإخلاص والسخاء في الإنتاج.

وعن تجربتها في مسلسل البيئة الشامية “سوق الحرير” قالت:

“من أجمل وأرقى التجارب التي مررت بها كنت سعيدة بالتعاون مع مؤسسة ميسلون للإنتاج الفني الأستاذين بسام ومؤمن الملا وكانت فرحتي كبيرة حين التقيت وزملائي الفنانين السوريين بعد غياب ليس بقصير”

وفي النهاية حدثتنا عن جديدها الذي تعمل على تقديمه

 كشفت لنا انها انتهت مؤخراً من تصوير مسلسل “ذياب هباب الريح” ، وانها مازالت في مرحلة قراءة نص تلفزيوني جديد.

اخراج صحفي / ريمه السعد

تدقيق لغوي/ ميرفت مهران

رنا شميس في حارة القبة الجزء الثالث بديلة سلافة معمار ” ام العز”

خالد سليم في أزمة قلبية ..و ما علاقة نسرين طافش !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: