صحتك بالدنيا

الغضب عند الأطفال

كتبت/رحاب سامي

يتفاوت الغضب عند الأطفال بحسب أعمارهم فالطفل الأقل من ٤ سنوات قد يعبر عن غضبه بالبكاء نتيجة عدم قدرته عن التعبير بالكلام ولكن بعد هذا العمر من المفترض أن يتكلم الطفل بشكل واضح ويعبر عن ما يشعر به فماذا اذا استمر التعبير بالبكاء إلى عمر ١٢ او اكثر …حينها تكون المشكله

وفي جميع الأحوال يعتبر احتضان الطفل هو الحل الاول والامثل لامتصاص الغضب لان بكاؤه في عمر كبير معناه فقدانه للحنان وفقدانه لأسلوب التعبير عن ما يشعر به لذا لابد من تشجيعه على الكلام بدون خوف وإدخال الطمأنينة إلى قلبه ثم نبدأ في الكلام معه بهدوء ونصحه بخصوص المشكلة التي تسببت في بكائه وبخصوص تعبيره الخاطئ عن غضبه بهذه الطريقة المزعجة وهذا الاسلوب الذي لا يناسب عمره فنوضح له أنه أصبح كبيرا بما يكفي ليعبر عن مشاعره ببساطة سواء مشاعر رفض او حزن او ضيق او ملل او غيره بالكلام والتحدث وأنه يوجد عدد لا نهائي من الحلول لأي مشكلة ولكن دوره ان يفكر ويستدعي هذه الحلول ودورنا ان نساعده
وهذا كله يتطلب الصبر من الأهل لعلاج غضب الطفل تدريجيا وبالتكرار حتي تظهر النتيجة تدريجيا
ولننتبه لأهمية عقاب الطفل بما يناسب عمره دون ضرب او إهانه ليشعر بخطأه
ولا ننسي حديث النبي صلى الله عليه وسلم( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )
فالتربية أمانه سنحاسب عليها فلنراعي الله في اولادنا وننوي نية صادقة يرضى الله بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: