أخبار وفن

طبيب الفقراء الدكتور إحسان عز الدين ….مكرما من مؤسسة مرساة

في حضرة قامة انسانيه بحجم الدكتور إحسان عز الدين ، تتوقف الحروف ويعجز الكلام ، فكيف لنا أن نوافي انسان وهب حياته للفقراء لمده زادت عن الخمسين عام ؟

ولد الدكتور احسان عزالدين في مدينه السويداء ، عام 1943, حصل على إجازة في الطب اختصاص داخليه وأطفال في العام 1968, من جامعه دمشق .

عندما سأله المعلم عن حلمه عندما كان طالبا في الابتدائيه كان جوابه أن يصبح طبيبا مثل عمه، ليداوي الفقراء .

بدأ ممارسه المهنه منذ السنه الجامعيه الثانيه، لعدم وجود أطباء في محيطه آنذاك .

طبيب، يعمل في عيادته الخاصه في مدينة جرمانا ، بصمت وهدوء ولم يثنيه التقدم بالعمر بل زاده قوة ، إيمانا منه بصدق رسالته .

يتقاضى أجرا رمزيا لكي لا يشعر المريض بالإحراج ، يقصده المرضى من كل مكان ، وعندما يلاحظ عدم قدره المريض على شراء الدواء يضع له ثمنه ، أو يحاسب الصيدليه .

يستقبل الكثير من المرضى وبعد ساعات دوامه ، يعاين المرضى الذين لم يستطيعوا الوصول إلى عيادته .

ملاك رحمه، وشعلة في مقارعة الظلام .

كان اليوم لمؤسسة مرساة شرف زيارته وتقديم شهاده تقدير وفاء لعطاءاته اللامتناهيه والتي لا تكفيها سطور ومجلدات .

راجين الله أن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية .

متمنين أن يطلق اسمه على مبان عامه ومنشآت وصروح .

ا. سميح حسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: