حياة الفنانين

باسل فتال” التمثيل ليس شهرة هو إحساس وأداء ..وأياكم الغرور بالفن

قناديل العشاق و شارع شيكاغو شكلا نقطة تحول في مسيرتي الفنية

اعداد وحوار / راما الأغا

تدقيق لغوي/ ميرفت مهران

اخراج صحفي / ريمه السعد

سارَ على درب الحلم بطلٌا يسمو سماء الفن أفقاً

تتراقص الأنغام على حنجرته وتتكاثر الإيقاعات تغريداً

ينحني الفن تقديراً لجهوده المبذولة على مواظبته لحلمه وتجسيداً لأدواره التي يؤديها من أعماق قلبه

منتسباً لمهنة الفن حباً دون انقطاع منذ الطفولة حتى الآن

هو الفنان باسل فَتال ضيف سحر الحياة

ولدَ الفنان باسل فَتال عام ألف وتسعمئةٍ وأثنين وسبعين تولد دمشق

بداية الشغف بالفن

بدأت مسيرته الفنية بمسارح الكويت كغناء ثم مسرح ضمن فرقة غنائية ووصف تجربته بدايةً بالبداية المضحكة بسبب طلب أستاذه له للتدريب الصوتي بعد تدريب الأستاذ لعدة طلاب ووصول التدريب إليه بدأ شعور الخوف يرافقه ثم توسل الفنان  باسل لمعلمه بسبب وضعه بمكان بعيداً عن الشباب المتواجدين لتكون المفاجئة له هو المغني الأساسي وما تبقى هم فئة الكورال ليبدأ لاحقاً بمسرح الطفولة بالكويت ووصل لعدة مراحل إلى ذلك الوقت بعد انتقاله لدمشق

أنتسب الفنان باسل فتال لعدة فرق موسيقية ثم تدرب بمعهد بريف دمشق لدى الأستاذ محمود الغميان

لينتقل لفرقة الشام للكورال تابعة لاتحاد عمال دمشق ومعلمه رفيق طلعت الذي أشرف على تدريبه وتهذيب صوته وأصبح بعدة فرق ليغني بعدها بعدة أماكن مختلفة من أهمها دار الأوبرا ومسارح دمشق ،لقد عمل على تطوير صوته بدراسته وصقله لصوته لوصوله لتلك المرحلة لكنه توقف عن الغناء لأسباب عديدة من أهمها تردي الذوق من سماع الناس

حيث توجه بعد توقفه عن الغناء للتمثيل لكن عندما تكون هناك أشياء تتطلب منه الغناء فيغني مثل شارات المسلسلات والدور الدرامي المسند له أو شيئ يدعم الشخصية التي يؤديها

أما على صعيد تطوير ذاته كتمثيل :قبل بدايته بتمثيل عمل كبطل إعلانات سورية لمدة عشر سنوات ثم عمل بمكتب الإعلانات كمساعد مخرج وممثل للإعلانات

انتسب لاتحاد طلبة سورية كغناء وتمثيل

لينتسب مجدداً للمسرح الحر الذي أسسه الفنان الراحل “عبداللطيف فتحي” حيث عمل على تطوير نفسه أكثر بصقله لموهبته التمثيلية ثم عمل مع كبار المخرجين:

((مسرحياً وسينمائياً وتلفازياً وإعلانياً ))

بدأ باسل فتال بمسيرته بالإعلان ثم تلفازياً ثم المسرح لكنه صقل موهبته الفنية بالتركيز على القراءة لأهميتها الكبيرة لتثقيف الذات ورؤيته من خلالها بالتعرف على المسرح العالمي

المسلسلات والشارات التي شارك بها من خلال صوته 

لم يغني شارة مسلسل حتى الآن لكنه غنى داخل أعماله التي شارك بها حيث غنى أغنية “لنسور قاسيون” حازت على المرتبة الأولى بإذاعة صوت الشباب كغناء وأداء وكلمات ووصفها بالأغنية الشعبية لكلماتها ولقربها الكبير لروح الفنان المرحوم القدير “رفيق سبيعي “و أقبل العديد من الجمهور بالتفاعل معها وهي(( الله محيي هيك رجال ))

ولمحبته بأن يكون قريبا جداً للعالم والناس بذلك الأسلوب بهذا الغناء وتلك الأغنية لفرقة طرابيش الذي انتسب ((باسل))إليها من خلال الصدفة بدخولهِ وغنائه لهذه الأغنية

متمنياً الفنان باسل بسماع تلك الأغنية ومشاهدتها

شارك بأغنية خاصة للجيش العربي السوري داخل نطاق الفرقة المتواجد بها فرقة شآم بقيادة وتلحين ” رفيق طلعت”

تم تقديم العروض عليه على الصعيد الغنائي لكنه مازال يفكر بالتقديم على صعيد الغناء والشارة لرغبته بالغناء بشئ مميز ولعدم رغبته بمرور الكرام لكنه غنى شارة برنامج كاميرا خفية وهو ((المهراجة)) مع ” رضوان قنطار”

وأضاف لنا هناك أشياء عديدة هي بطور الاتفاق بشركة الإنتاج

اقرأ أيضا “أحمد مللي” ما كان يميز الدراما السورية الصدق والعفوية والتوثيق…وهذه رسالتي للجيل الجديد!!

اكثر المشجعين للاستمرار في المسيرة الفنية 

واجه عدة صعوبات من قبل والديه بسبب رغبتهم بوجود عمل يقدم له فائدة على الصعيد المادي وشاهدوا الفن بأنه لن يقدم له الحياة الكريمة على الصعيد المادي لكن بعد مشاهدة والده لولده الفنان باسل بمحبته ورغبته بالفن استسلم والده وشجعه على الاستمرار بعبارة روح لكنه بدايةً لم يستطع العمل بالوسط الفني إلا بعد وفاة والده ،ووالدته الآن هي الداعمة له بكلامها بالإضافة لزوجته وأبنائهِ كما تلقى الدعم من بعض الأصدقاء بالوسط الفني لكنه لم يتلقَ التشجيع القوي منهم 

وعمل بتطوير ذاته أكثر  واستطاع بعمل اسم فني له بالإضافة لذلك يؤكد بأنه هو ليس نجماً لكنه استطاع خلق اسم فني له متمنياً بتواجد أسمه الفني بين الناس بمحبة وسلام

قصة أول تجربة بالنجاح له غنائياً او تمثيلياً

أكد باسل بوجود عدة نجاحات بمراحل متعددة من خلال التجارب وأحدثها مسلسل “قناديل العشاق “الذي قدم له نقلة نوعية كشخصية وأداء وكركتر و أخذ بهذا العمل شخصية أبو ديب وأثنى على هذا العمل عدة نجوم كبار ومنهم الممثل محمود نصر الذي لعب شخصية ابن الفنان باسل بشخصية أبو ديب

لعب الفنان باسل بعدها شخصية الأب إلياس بمسلسل “شارع شيكاغو” قدمت له نقلة نوعية جميلة أيضا مع المخرج محمد عبدالعزيز وهناك أعمال عديدة أخرى منها مسلسل “طوق البنات”

أ.محمد زهير رجب مسلسل قناديل العشاق أ.سيف الدين السبيعي

غنائيا” أغنية الله محيي هيك رجال قدمت له نقلة نوعية وشيئ جميل أيضاً

أما الهدف الذي ينتظره باسل فتال بمجاله الفني

اتمنى تمثيل وطني بالخارج كتمثيل ليوضح صلة قرابته بالفنان أنور وجدي فتى الشاشة الأول بمصر بابن عمه الوحيد الذي يعمل بالمجال الفني كتمثيل

كما تمنى بمعرفة أسمه الفني بشكل أكبر بوطنه الأم سورية

الشخصية التي شارك بها الفنان باسل بمسلسل البيئة الشامية مسلسل أولاد البلد وهل هناك تغيرات على طريقة طرح المسلسل بالبيئة الشامية 

لعب الفنان باسل شخصية “أبو توفيق” بمسلسل أولاد البلد لديه قهوة أحد عضوات الحارة

تميزت شخصية أبو توفيق بالشخص الحكيم والمحب والناصح لأبناء حارته والعالم ثم المشير للصواب إذا كان هناك غلط ،لم يتحدث كثيراً عن شخصيته لكنه صرح ستحدث أشياء مع شخصية أبو توفيق بعائلته بزوجته وأبنائه تاركاً لنا أحداث الشخصية كمفاجئة

شاهد فكرة هذا العمل بالعمل التوثيقي أكثر من البيئة الشامية لتوثيقه بشئ يحدث لكنه بيئة شامية مئة من مئة ووصف هذا العمل كمسلسل قناديل العشاق

متحدثاً عن بعض الأعمال البيئة الشامية نجحت بتوصيل أفكار البيئة الشامية بشكل صائب لكنه رفض بعض الأعمال الأخرى لوجود مقولات خاطئة ولا تمثل البيئة الشامية إنما هناك أشياء فقط توصل حسب وصفه بالأشياء التي يكتبوها فقط وهناك بعض الأشخاص الذين يكتبون الأعمال البيئة الشامية أغلبهم ليسوا من البيئة الدمشقية أي غير مدركين لعادات وتقاليد وطقوس دمشقية محددة

حيث أكد بأغلبية الأعمال لم تصل للبيئة الشامية الحقيقية

 هل وجد الفنان باسل فتال اختلافات بين المسرح السوري

والكويتي من حيث التدريب والمفهوم الفني ؟

أكد الفنان باسل لايوجود اختلافات بالتدريب ووصفه بتدريب موحد لكن الفروقات باختلاف البيئة والبلد والمناخ والمدارس الحاضنة كلغات والطرق والأدوات لكن التدريس والفن واحد

والتمثيل هو تمثيل والدراسة هي دراسة

 من هو المخرج المميز بوجهة نظرك والمخرج الذي تتمنى العمل معه او تكرار تجربتك الفنية معه؟

صرح الفنان باسل برغبته بالعمل مع الجميع دون استثناء مثل المخرج محمد زهير رجب واحمد ابراهيم الأحمد والليث حجو وسيف الدين سبيعي وتلك الأسماء السابقة عمل معها متمنياً بتكرار تجربته معهم مرة أخرى ويحب العمل مع الجميع

اقرأ قد يهمك حلمه كان أن يبقى جان السينما المصرية.. محمد رضا سطور من حياته

 ماهي وجهة نظرك كفنان سوري لتخطي أزمة الدراما السورية؟

تحدث الفنان باسل لمواجهة عقبة الدراما السورية وتخطيها يجب على المحطات العربية التي كنا سابقاً نبيع لها فتح مجالات كالسابق مثلما افتتحنا المجالات لجميع المحطات العربية بأخذ الأعمال السورية ومن أسباب تردي وضع الأعمال السورية لعدم قدرة المنتج المبيع للعمل للوصول للشئ الذي يقدمه للعمل متمنياً إعادة الألق للأعمال السورية ثم افتتاح عدة قنوات سورية كالمحطات المصرية تكفيهم كشركات إنتاج مضيفاً بأقواله هناك بعض المنتجين ينتجون للفن ولمحبة الجمهور بالعمل ولعمل فني متكامل لكن هناك البعض الأخر من المنتجين ليس الجميع ينتجون للتجارة وليس للفن

 الفنان باسل  بختام هذا الحوار ما نصيحتك للجيل الطموح بالفن ؟

قدم رسالة ناصحة للأجيال المستقبلية بالفن التمثيل ليس شهرة هو إحساس وأداء متمنياً من الأشخاص الراغبين بالانتساب للتمثيل أو الغناء بصقل موهبتهم بالتدريب والدراسة والقراءة ثم العلم مؤكداً بجملة هامة للراغبين بالفن إياكم ثم إياكم ثم إياكم الغرور لفتكه للفن الحقيقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: