مقالات

 أثر علم النفس في ريادة الأعمال 

كتبت .. ميسم موسى القطيفان

تركز معظم الشركات والمشاريع على تحقيق الأرباح فقط دون تركيزها على الجوانب النفسية للموظفين وكأن التعامل معهم أشبه بالآلات أو الروبوتات التي تكون مبرمجة للقيام بعمل واحد فقط وهو الربح وزيادة الإنتاج ،فعلم النفس أصبح حاضراً بشكل مهم في ريادة الأعمال وضروريا للشخص الريادي فأهم أثر لعلم النفس في مجال ريادة الأعمال أنهُ يستخدم مبادئ علم النفس وأساليب البحث لحل المشكلات الإدارية والإنسانية في مكان العمل ؛ وتحسينهُ للأفضل وتطويره ، من خلال تحسين نفسية الموظف لزيادة إنتاجيته الوظيفية دون معاملتهِ كأنهُ ألة ، وهذا لا يحدث إلا من خلال وجود مختصين في مجال ” علم النفس الوظيفي\ التنظيمي\ الصناعي ” جميعها نفس المعنى …

ما هو علم النفس الوظيفي؟

المدرسة الوظيفية (Functionalism) هي مدرسة نفسية قامت على الطابع التحليلي والوصفي ، وتؤكد المدرسة الوظيفية على احسنت

أن علم النفس يجب أن يدرس الوظائف العقلية للإنسان أكثر من دراسته لمحتوى الشعور فقط .

وتأثرت هذه المدرسة بأفكار “تشارلز داروين” عن الصراع من أجل البقاء للأصلح .

وأيضاً يمكن تعرفيه على أنه فرع من فروع علم النفس البشري ، يختص بدراسة سلوك الناس في مكان عملهم.

– أهداف علم النفس الوظيفي في عالم الريادة.

1- زيادة الإنتاجية داخل مكان العمل من خلال جعله مكاناً أفضل للعمل ، ويحدث هذا من خلال إجراء المختصين مقابلات مع الموظفين وتقديم النصائح والدعم النفسي لهم ومراقبة تفاعلاتهم .

2- يهدف إلى تقديم الإرشادات الضرورية لبناء بيئة عمل مثالية لزيادة الإنتاج والربح في الشركة .

3- رفع مستوى الوعي النفسي وأثرهُ في التعامل مع المنافسين في السوق من أجل تحقيق الربح لصالح الشركة العامل بها.

– لمحة تاريخية ..

أحدث “جورج مايو” في ثلاثينات القرن الماضي نقلة نوعية في الإدارة حيث بدأ بانتقاد إهمال الشركات للنواحي النفسية والمعنوية للموظفين .. فبدأ بالدعوة إلى ضرورة الاهتمام بالإنسان كإنسان لهُ عوامل نفسية تؤثر على العمل وتتأثر بهِ .

حيثُ سُرعان ما اكتشف أن إنتاجية العاملين لا تتوقف على الجوانب المادية فقط ، وإنما على الجوانب النفسية والاجتماعية أيضاً داخل محيط العمل ، مثل الرضا الوظيفي وشعور الموظفين بالأهمية والاحترام . .

يُمكِنُنا الملاحظة أن العالم بدأ يتجه بشكل ملحوظ في التركيز على ضرورة الاستعانة في أثر علم النفس على ريادة الأعمال ، ومن المتوقع أن تكون مهنة علم النفس التوظيفي من أسرع المهن نمواً على مدار العقد القادم ، فإن كُنتَ تملك ميولا تجاه هذا العمل فسارع في البدء فيه

لديك مستقبل مُشرق عزيزي ..

اقرأ المزيد دور الفن وأهميته في الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: