شعر وحكايات

الحرية بقلم / بسمة عبيد

عندَ نافذةَ كريم شجرة كبيرة بنى العصفورُ عليها عشّهُ وفي كلّ صباحٍ يصحو كريمُ على صوتِ زقزقتِه الجميلةِ، وذاتَ يومٍ نادى كريمُ العصفورَ قائلاً: أيها العصفورُ تعالَ إليّ لقد أحضرتُ لك قفصاً جميلاً فيه حبوب لذيذةً ومياهً عذبةً نظرَ العصفورُ إلى الطِّفلِ الجميلِ وأجابَهُ شكراً لكَ يا صديقي أنا سعيدٌ هنا على هذه الشجرةِ ولن أبدّلَها بأي قفصٍ مهما كان جميلاً لأنني أعشقُ الحريةَ

بعد بضعةِ أيامٍ استيقظَ كريمُ على نقراتٍ هادئةٍ على زجاجِ نافذتِه

ركضَ كريمُ إلى النافذةِ، حاملاً قفصَهُ الجميلُ، خاطَبَهُ العصفورُ قائلاً: جئتُ أودعُكَ يا صديقي، أنتَ ولدٌ طيبٌ ولطيفٌ، أحببتُك يا كريم، قال كريم: أين ستذهبُ يا عصفوري في هذا البردِ الشَّديدِ؟

قالَ العصفورُ: أنا وأسرتي نذهبُ بعيداً، نبحثُ عن مكانٍ دافئ، نقضي هناكَ بضعةَ أشهرٍ، وعندما ينتهي فصلُ الشِّتاءِ، ويأتي الرَّبيعُ ستراني هنا على هذه الشَّجرة، فهنا بيتي وهذه شجرتي وأنا أحبُّها جداً ، إلى الّلقاءِ يا صديقي !

فردَ العصفورُ جناحَيه وانطلقَ مغرداً يتبعُ سربَهُ، بينما كريمٌ يلوِّحُ بيدهِ مودعاً، ودمعةً تنسابُ من بين الجفونِ الصغيرةِ، تمتمَ كريمُ ليتَ لي جناحان!! ليتني معك.

اقرأ المزيد

رامي والنهر” من أين يأتي المطر” بقلم بسمة عبيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: