أدم وحواء

د. ملاك سباعي رسالة إلى المرأة في وطني في اليوم العالمي للمرأة

عزيزتي ستكون رسالتي غير تقليدية فلن أكرر ما يقال دائما بكونك نصف المجتمع وانت الام والأخت والحبيبة وتهزين السرير بيمينك والعالم بيسارك. .و….و…و

كل ذلك كلام في كلام يكرر منذ قرون حتى أصبح مموجا كأي قول يفقد أهميته بالتكرار :

سأتكلم معك كوني إنسانا كاملا لا فرق ان كنت رجلا او امرأة لأن كلامي لن يتغير في الحالتين كوني سأنطلق من كوني طبيبة أي ان انطلاقتي ستكون علمية وفي العلوم التجريبية الحقائق العلمية هي التي تتكلم :

باختصار شديد جسم الإنسان من حيث التشريح والفيزيولوجيا هو واحد عند الجنسين من حيث التماثل في وظيفة الأعضاء ووظائف الهرمونات، وحتى قابلية التعرض للأمراض هي واحدة.

الاختلاف الوحيد هو في دورة الهرمونات الجنسية التي ينتجها المبيضان او الخصيتان.

يولد الذكر بوزن وطول أكثر بقليل من الأنثى لا يؤثر ذلك على أي شيء آخر في المستقبل.

محيط الجمجمة يحدد حجم الدماغ وهو أيضا متماثل بين الجنسين.

صفات المولود الجديد “ذكرا او انثى” يتحدد بأمرين:

–عوامل وراثية.

-عوامل البيئة المحيطة بالطفل فيما بعد.

عمل الأعضاء ووظائف الدماغ والجهاز العصبي ووظيفة الغدد الصم. .كل ذلك متماثل عند الجنسين.

تماثل الدماغ البشري يجعل من العقل الذى يمثل الإنسان يقوم بدور متماثل اذا ما هيأت له شروط متماثلة.

فالقدرة على التفكير موجودة عند الجنسين…فالعقل حيادي بمعنى أنه عندما تكون المسألة عقلية بحتة فنحن لا نميز هل هي عقلية ذكورية ام عقلية أنثوية. بمعنى آخر :التفكير بموضوعية لا جنس له.

أما عندما تتعلق المسألة بالأهواء فإن الإنسان يحيد العقل لصالح العواطف..وأيضا هذه الأهواء او العواطف لا جنس لها.

أي ان محبتي لابني اذا كنت أما ومحبتي له اذا كنت أبا كلاهما ستجعلاني اسامحه أن أخطأ ولا استطيع ان اكرهه.

العقل هو قدرة نفسية موجودة في كلا الجنسين وقد تنمو ويكون ذلك نتاج الخبرة والدراسة والممارسة. وقد تذوي هذه القدرة النفسية بالإهمال وعدم الممارسة.

أي ان البيئة والمجتمع وطرق التربية وطريقة التعليم والأسرة وقوانين الدولة هي التي تمنحك كل هذه الميزات او تحجبها عنك.

عندما لا ينصفك مجتمعك وعاداته..أولا تنصفك أسرتك وبيئتك تصبح مسؤوليتك مضاعفة.

فأنت أمام خيارين :

؛؛؛أما ان تقبلين بعقلية تصنفك وفقا لدورتك الهرمونية بكونك ستتزوجين وتحملين وتصبحين أما ثم مرضعا وتقومين بكل الخدمات ..طبعا بدون ان تنسين ان تكوني جميلة على الدوام وأن يبقى عمرك بقدرة قادر يتراوح بين ال15-40.

–أو تعملين على تطوير نفسك لتكوني إنسانا كاملا. .فأنت مهيأة لأن تكوني إنسانا كاملا والأمومة امتياز ….ولكن يبقى العقل امتيازا أكبر لأنه يضفي جماله حتى على الأمومة.

كل عام وانتن بخير.

د. ملاك سباعي

اقرأ المزيد لحواء في يوم المرأة العالمي ..بقلم كندة بركة

العنف النفسي ضد المرأة..جرس إنذار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: