حياة الفنانين

رهف حمزة: إذاعة الكرمة هي الرئة التي تمدني بالأوكسجين ،منها كانت انطلاقتي

محبة الناس وترك الأثر الطيب نعمة من الرب

إعداد وحوار/ ريمه السعد … تدقيق لغوي/ ميرفت مهران
تلقيت عروض كثيرة للتلفزيون لكن شغفي  بالإذاعة و اختياري لها لأنها تحد راقٍ
أقدم معظم البرامج في إذاعة الكرمة سياسية اجتماعية رياضية فنية
العمل الإذاعي أصعب ولكنه أمتع لأن محور الاهتمام بالإذاعة صوتك وطريقة الإلقاء فـ المستمع جلّ تركيزه بأذنه وقلبه
صعوبات العمل ليست صعوبة بل متعة حفزتني أكثر

تطورت وسائل الإعلام من مقروءة إلى مسموعة فـ مرئية ويبقى للمسموعة بريقها الخاص فهي تذكرنا بإعلام الزمن الجميل الذي يحلق بنا في عوالم مختلفة ولا يزال الصوت يتحدى الصورة

ضيفتنا المذيعة المتألقة /رهف حمزة

أهلا وسهلا بكِ المذيعة الجميلة…بداية نعرف القراء على رهف ؟

رهف باختصار فتاة من الريف تحديدا من قرية عرى /محافظة السويداء ،أصغر أخوتي

نحن شابان وفتاتان

حدثينا عن طفولتك وأيام دراستك ،هل كانت لكِ أنشطة في مجال الإعلام منذ الصغر ؟

طفولتي كانت مفعمة بالنشاط والرياضة والشغف بإثبات الذات ولكن كمجال إعلامي منذ الصغر اقتصر على محاولات صفية على سبيل الضحك بين الرفاق لا اكثر.

تعلمت في مدارس القرية حتى الثانوية بفرعها الأدبي

رغبتي كانت الأدب الإنكليزي فأنا أعشق اللغة وأحفز نفسي دوما على متابعتها لكن ومع خطأ قد حدث أثناء تسجيل المفاضلة

كان الحظ بدراسة اللغة العربية

وفي فترة دراستي الجامعية كنت أمارس مهنة التعليم بذات المدارس التي تلقيت بها تعليمي وجنبا إلى جنب مع أساتذتي كانت من أجمل الأيام…. لكم أن تتخيلوا

أستاذي يوم أمس انا اليوم زميلته ومدرّسة أدير شعبا صفية واشرح الدروس مثله

دراستك اللغة العربية كيف جاء قرارك والتحقتِ بالمجال الإعلامي والإذاعي ؟ ولماذا اخترتِ الإذاعة؟

التحقت بوظائف عدة في دمشق في مجال التدقيق اللغوي وإعطاء الدروس الخصوصية

إلى أن سمعت بافتتاح أول إذاعة حكومية في المنطقة الجنوبية جئت بصفتي مدققة لغوية ومعدّة برامج لكن المدير د. فاروق شرف أصر بأن صوتي إذاعيا يصلح للتقديم الإذاعي وهذا ما حصل وخلال فترة وجيزة من التدريب عدت بصفة مذيعة محررة مع زملاء لي

تلقيت عروضا كثيرة للتلفزيون لكن شغفي هي الإذاعة اختياري لها لأنها تحد راق

فالجمهور يحبك بأذنه لهذا عليك إيصال الإحساس بذكاء ورهافة وإتقان

اقرأ أيضا “عزة الشرع خلال مسيرتي الإعلامية الطويلة حافظت على موقعي كمذيعة كي استحق أن يطلق علي الإعلامية عزة

ماهي البرامج التي تقدمها رهف في الإذاعة ؟

أقدم معظم البرامج في إذاعة الكرمة

سياسية اقتصادية رياضية اجتماعية فنية

لدي برنامج “الصباح المنوع “لمدة ساعة كاملة(اجتماعي خدمي فني وفقرات منوعة وتثقيفية وإهداءات)بين١٠و١١صباحا ، وبرنامج مغنى ومعنى.. يتحدث عن قصة أغنية من إعدادي وتقديمي في ٨والنصف صباحا وبرنامج “من الدنيا “ترفيهي منوع في ٥والربع مساء أيضا من إعدادي وتقديمي

بالإضافة لبرامج عدة من تقديمي :بين الاجتماعية والفنية والاقتصادية والقانونية منها

إدارة حياة” وبرنامج “نوافذ وحلول “و “همسات الروح” و “رجال وطن “و”بحر المعرفة “و “روح البازلت “وغيرها) بالإضافة للأخبار والمواجيز

كيف استطعت كمذيعة ان تكتسبي المهارات والخبرة في المجال الإذاعي وكيف طورتِ من نفسك؟

تطوير الذات ليس بالأمر السهل لكنه أيضا تراكمي ….إنني حين أستمع لتسجيلاتي السابقة أضحك …خامة الصوت ذاتها ولكن الأداء يتغير للأفضل … فاكتساب المهارة يأتي بعملية تراكمية ومحبة وتواضع واحساس بالآخر والصبر والتريث والحكمة

ماذا تعني لكِ إذاعة الكرمة ؟

إذاعة الكرمة هي الرئة التي تمدني بالأوكسجين ،منها كانت انطلاقتي ونلت محبة الناس

برأيك ما الفرق بين العمل في التلفزيون والإذاعة ،وأيهما أصعب ؟

العمل الإذاعي أصعب ولكنه أمتع فكما قلت لك من السهل أن تجذبي المتلقي بالشكل أو الصورة مما يجعله لا يكترث لأخطائك أما في الإذاعة فمحور اهتمامه صوتك وطريقة الإلقاء وجل تركيزه بأذنه وقلبه

أجمل شعور أن أكون بالشارع وأسأل مثلا عن سعر الخضار وبمجرد ما سمع صوتي أنت المذيعة رهف شعور بمنتهى الروعة

محبة الناس وترك الأثر الطيب نعمة من الرب ..ف الحمدلله

حدثينا عن الصعوبات التي تواجهك وكيف تتغلبين عليها ؟

صعوبات العمل ليست صعوبة بل متعة حفزتني أكثر وكانت مرحلة مهنية لا تنسى لمدار عام ونصف كنت المذيعة الوحيدة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى أقدم كل شيء

كان أمرا صعبا جدا ولكنه أكسبني مهارات كثيرة في التقديم والثقافة والخبرة حتى في التنوع بطبيعة البرامج واختلاف نبرة الصوت

أحدثك بصدق أنه وأثناء انقطاع الطرقات أقوم بتقديم الفترة الصباحية ولمدة ساعة كاملة عبر اتصال هاتفي

المخرج في الإذاعة وأنا في المنزل أتواصل مع الناس عبر الهاتف الأرضي ….متعة ومجازفة في آن واحد.

الوقت ثم الوقت عدوي اللدود

أشعر أنني بحاجة إلى ساعات أخرى بالإضافة ل٢٤ساعة طبعا أقول هذا على سبيل الدعابة

تنظيم الوقت هام جدا وممتع جدا

ماهي تطلعاتك المستقبلية ؟

حاليا أدرس ماستر علاقات دولية وإعلام

بالمدرسة الفرنسية بباريس عن طريق الإنترنت وأطمح إلى المزيد من المعرفة في المجال الإعلامي والدراسي وأعتبر نفسي مازلت في بداية الطريق….طموحات كثيرة ستكون انطلاقتها من مجموعتنا سوريا توك عبر الفيس بوك وأتمنى أن نخطو خطى تنال الإعجاب..

من الداعمين لرهف في مسيرتها الإعلامية ؟

الداعمون كثر

في المقدمة أهلي ورفاقي فهم من المشجعين وفي الصفوف الأولى

مديري في العمل والمخرجون والمعدون

زملائي …رفاق الطفولة

شكراً لمن تقولها رهف ؟

شكرا

للصديق الصدوق من كان ومازال معي خطوة بخطوة

د. مُضر ضَو

وصديقتي الغالية علا حمزة

من تحفزني وتشجعني دوما

شكرا للصديق الكفو خالد سلوم

شكرا لفريق سوريا توك

ل رهام بحصاص من يحفز ويبتسم دوما رغم الصعاب

شكرا لأساتذتي في الطفولة ومن أفتخر بثنائهم وتشجيعهم لي

شكرا لأساتذتي في الماستر من فلسطين ولبنان والجزائر وتونس والامارات

شكرا لمستمعي إذاعة الكرمة فهم مصدر طاقتي وقوتي

شكرا لصديقة غالية هي أنت يا ريمة

بذوقك واحساسك تصلين بالحرف إلى القلب .

اقرأ المزيد على موقعنا الكاتبة بشرى عباس صدر الحُكم يتحدث عن أحد القضاة 

محمد أمين من المسرح إلى السوشيال ميديا لنشر الطاقة الإيجابية

الفنان والكاتب الدرامي أحمد السيد يرد على الفتنة التي تعمدت تشويه سمعته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: