أدم وحواء

حملة “نعم للتفاهم لا للطلاق” بقلم  “حسين ستار هاشم” 

الطلاق (يعرف أيضًا باسم فسخ الزواج) هو عملية إنهاء العلاقة الزوجية أو الارتباط الزوجي.

وقد انتشرت في هذه السنوات بشكل ملحوظ حيث بلغ الطلاق في العالم العربي نسبة عالية للغاية، وهناك طلاق له أسباب موضوعية (اختلافات كبرى أو أمور قاهرة) وهناك الطلاق غير المنطقي والمتسرع الذي يقع في الأشهر أو السنوات الأولى من الزواج. والحالات الأخيرة تشكل، الآن، أكبر نسبة من الطلاق في المجتمعات العربية.

وبالأخص عندما تكون أسباب الطلاق غير منطقية ولا تتطلب فسخ الزواج وإنما يكون الحل الأمثل هو التفاهم بهدوء بعيدا عن التدخلات من قبل الأهل وحل المشاكل فيما بينهم والاستمرار في الزواج وأن يكونا متفاهمين فيما بينهم لاستمرار زواجهم وعدم تفككه.

 

اقرأ أيضا الطلاق أزمة زادت في الآونة الأخيرة

الطلاق….. أسبابه ومراحله

وجدير بالذكر أن معدلات الطلاق في مصر و العراق والسعودية وتونس و الجزائر والأردن وغيرهم من الدول العربية انتشرت بشكل مقلق، بحسب بيانات جهاز التعبئة العامة والإحصاء، والذي أشار إلى وجود حالة طلاق مستمرة بالساعة، ، وهي في حالة ارتفاع مستمر.

وأيا كانت الأسباب فإنه كما قيل عنه “أبغض الحلال”، وهو تبعا للقرآن نقض للميثاق. فقد وصف القرآن الكريم الزواج بأنه ميثاق غليظ كما جاء في الآية الكريمة ” وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا” (سورة النساء آية 21)، ثم وصف القرآن المؤمنين بأنهم لا ينقضون الميثاق كما جاء في الآية ” الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ” (سورة الرعد آية 20).

اقرأ المزيد الحياة الزوجية ما بين الطلاق و الخلع

ما بعد الطلاق ونظرة المجتمع للمرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: