أخبار وفن

يزن صالح رزق رسام من دون ريشةٍ وألوان …..

إعداد وحوار/دعاء الكيلاني
إخراج صحفي/ريمه السعد

موهبةُ خاصة وخيالُ خصبُ يأسر القلوب ،يجمع كل الأذواق ويحصد بذلك لقب الفنان عن استحقاق، هدفه التميز ويسعى له ، إبداعه يصل إلى كل الكون وبدون استئذان

“يزن صالح رزق” فنانُ تشكيلي من محافظة السويداء التي كانت ولازالت منبع الفنون والثقافات ، أنهى دراسته في كلية الفنون الجميلة ، وبدأ بعدها بالخروج عن الإطار المألوف للفنان التشكيلي ، فبعيداً عن الريشة والألوان وخارج جدران المرسم ، يخط يزن أروع آيات الفن بمواد مختلفة …..

مجلة سحر الحياة كان لها لقاء خاص معه حدثنا خلاله عن موهبته المتميزة فقال:

رافقتني موهبتي منذ صغري ، كان طموحي أن أطور نفسي وادخل كلية الفنون الجميلة، تلقيت الرعاية من عائلتي وكانوا بيئةً حاضنةً لموهبتي بدعمهم و تشجيعهم المستمر .

بعيداً عن كل مدارس الفن التشكيلي اختار ” يزن رزق ” لنفسه خطاً مميزاً جعله يتفرد عن غيره من الرسامين ، وذلك باستعمال مواد مختلفة في تشكيل لوحاته، كالقهوة ،الفواكه ، غبار السيارات ، الشعر ، وغيرهم الكثير ، وفي سؤالنا له عن المادة التي بدأ باستخدامها في خروجه عن الطريقة التقليدية في الرسم ، وعن سبب اختياره لها

قال :” بدأت باستخدام القهوة وذلك بسبب حبي لها ومرافقتها لي طوال اليوم ، لقد استمتعت بكل مادةٍ استخدمتها ورسمت بها، لكن القهوة هي الأحب إلى قلبي ، وأحببت أيضاً الرسم بالشعر ، كانت تجربةً ممتعة فالشعر يساعد على تقديم خامات وتدرجات مختلفة من الألوان ، وهناك أيضاً الملابس فهي سهلة التطويع و استطيع من خلالها ان أقدم لوحات غريية ، حقيقةً أحببت كل المواد التي استخدمتها “

وأشار أيضاً إلى أن موضوعات اللوحات غالباً ما تكون وليدت اللحظة فقال : أحياناّ أرسم اللوحة في مخيلتي قبل أن أنفذها على أرض الواقع ، ولكن أغلب الموضوعات تأتي صدفة ، في لوحة الملابس مثلاً كنت ارتدي ملابسي فأحببت أن أكوّن منها لوحة وأن أكون جزءً منها “

يسعى الفنان دائماً لتخليد أعماله بالحفاظ عليها ، ولكن لوحات يزن رزق وعلى الرغم من روعتها إلا أنها غير دائمة ، ولا يمكن الحفاظ عليها ، في سؤالنا له عما إذا كان ذلك يشعره بالإحباط قليلاً

أجاب :

نعم يزعجني عدم قدرتي المحافظة على أعمالي ، ولكن ما يعزيني هو تفردي في استخدام مواد غير مألوفة في الرسم ، وآراء الناس وإعجابهم بفني ، ولكني أسعى لخلق تقنية خاصة تمكنني من الحفاظ على لوحاتي .

ومن الجدير بالذكر أن يزن يستطيع تكون لوحات بمواد مختلفة بزمنٍ قياسي يتراوح بين النصف ساعة إلى ساعتين بالكثير ، وأنه فنان ذو إحساس مرهف يمل إلى الموضوعات العاطفية كموضوع الأم والأمومة

أما عن طموحه المستقبلي أجاب:

طموحي ليس له حدود ، أسعى دائماً الى التمييز بأعمالي الفنية ، وأخطط حالياً إلى تحطيم رقم قياسي بأكبر لوحة مكونة من مواد جديدة .

 

اقرأ المزيد قمر الهزاع” أتأثر بالألوان الحارة ، والفنان العراقي علي جابر نجاح لقبني ب قمر الفرات

كيرلس عادل جرجس دافنشي الاسكندرية بالرصاص والفحم يبدع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: