أخبار وفن

الممثل أشرف طلفاح “ما بين الواقع الحياتي والواقع الفني يكمن الفن ويظهر”

 متابعة / ريمه السعد

كتب الممثل أشرف طلفاح “عبر صفحته الشخصية فيس بوك معبرا عن أسفه إلى ما وصل به الفن لتشويه منظومة الأخلاق التي نشأنا وتربينا عليها قائلا:

“وكان الفن فناً بقدر احترامه للعقل وتوجيهه”

إنني أأسف في كل مره يخرج لنا عمل درامي بتوقيع أردنيين يعملون في قطاع الإنتاج الدرامي، يقدمون فيه تشويهاً لمنظومة الأخلاق التي نشأنا وتربينا عليها كأردنيين بحجة أننا نقدم الواقع

وتابع طلفاح معبرا أن الواقع في الدراما والفن افتراض و الافتراض في الفن افتراض سحري نختار منه ما يخدم الدراما ويؤجج الصراع

ودائما عندما تجد مشهداً خادشاً للحياء العام هناك سؤال يفرض نفسه :- ماذا لو حذفنا هذا المشهد أو هذه العبارة؛ هل سيؤثر هذا الحذف على الصراع أو الدراما؟؟ فإن وجدنا أنه لابد من وجوده؛ هنا يتدخل الفن بذكاء لإيجاد ألف بديل وبديل لإخفاء هذا القبح بالترميز أو الاستعارة أو الاستبدال

على سبيل المثال لتوضيح المعنى وتقريبه

ليس بالضرورة أن أصور مشهد الاغتصاب كاملاً لأقول أنه واقع

أذكرُ في مشهد من أحد الأعمال الفنية (وقد نسيت إسمه حقيقة) أن أحد كبار السن الأثرياء تزوج من فتاة بعمر بناته وجاء مشهد الدخول بها ليقوم المخرج بالقطع مونتاجياً على مشهد يتم فيه ذبح دجاجه ورميها حتى ماتت.

وأشار الفن قيمةٌ كبرى وتُحترم لإثارته المشاعر وتأجيجها بهدف إنارة العقول وتوجيهها

وليس لإثارة الغرائز وبروزتها بهدف طرح الواقعية وتحجيمها وتقزيمها.

اقرأ أيضا أشرف طلفاح”رسالتي في الفن محفورة في داخلي كمنهج اهتدي من خلاله على طريقي كي لا أتوه

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: