شعر وحكايات

هل لك سر ؟ بقلم إيناس رمضان

هل لك سر أفضيت به لأحد؟ 

وماذا بعد أتخشى يوما ما أن يبوح به لأحد؟ 

تثق في صديقك و تأتمنه… لك ذلك ولكن ماذا جنيت؟ 

يا سيدي احتفظ بسرك بين ضلوعك وإن تألمت فألم البوح أشد ..

 يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “سرك أسيرك؛ فإن تكلمت به صِرتَ أسيره”

وإن ضاق صدرك أفضي بسرك لخالقك فهو أحن.. 

ورغم ذلك دعني أشاركك سرا وأن صدقت كنزا لعل الله يرزقني نصيبا منه. 

يا عزيزي:

هل لكَ سِرٌّ عِندَ اللهْ؟بينكَ أنتَ وبينَ الله؟

إن كانت الإجابة (نعم) فهنيئا لك مرتبة الصديقين فتلك عبادة لا يدركها الكاذبون ولا يمارسها المنافقون.

أما إذا كانت الإجابة (بالنفي) أوصي نفسي وإياكم أن يكن لك سرا بينك وبين الله … 

سر لا ترصده العدسات ولا تبتغي به جاه. 

سر خالي من الرياء لا يطلع عليه سوى الله

أجعل لك سرا بينك وبين الله.. 

سرا يكن زادك في دنياك لأخرتك يوم أن تلقاه.. 

سرا ينير وجهك ويشرح صدرك ويرزقك الثبات. 

سرا تخفي فيه عن شمالك ما أنفقت ييمينك. 

سرا يكن لك رصيدا يقيك شر المحن والأزمات.

أعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.

كن لك سر بينك وبين الله وإن كان دمعا تنثره في لحظة خشوع، دعاء تنثره بين يدي الرحمن ،وليكن سرك جبر خاطر ،أو تفريج كربة، أو آية تتلوها ، ذكرا تردده بأنتطام ، لعله سجدة في جوف ليل، أو صدقة خفية. أو.. أو… 

وما أجمل الأسرار الخفية التي لا يعلمها سوى الله.. 

أجعل لك سرا بينك وبين الله..

سرا تجني ثماره حين ترحل… 

تدخر عائده لآخرتك.. 

يضئ لك الدرب عند لقائه.. 

يشهد لك يوم الحساب ،يرفعك درجات 

نحن نمضى حائربن ، محاطين بسياج من العزلة و الوحدة رغم الزحام ،نلهث بحثا عن شريك نبث أسرارنا إليه ونشتاق له إذا غاب ونسعد به عند اللقاء.

أجعل الله شريكك في خلوتك ولن يفشي سرك أجعل لك سرا بينك وبين الله يعلو به قدرك ويقربك منه حين تلقاه.     

اللهم طهر أرواحنا، ونقي سرائرنا، وتقبل منا صالح الأعمال وأرزقنا حسن الخاتمة…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: