حياة الفنانين

الروائية وعد كيوان/ في الحياة لا يوجد شيء مكتوب بالأزرق، بات كل شيء بالرصاص قابل للتغيير

إعداد / وعد أبو سعيد

إخراج صحفي / ريمه السعد

نادت صوت يراعِها حتى حاكت قصةً تُحكى وتُروى بلسانِ قارئيها، فجعلت من الحروفِ أنيسٍا تتقاسم معها مُرَّ الحياةِ وحُلوها.

إنّها الكاتبة الروائيّة وعد كيوان التي صاغت روايتِها “يتيم البلدين”.

فما هي أحداثُ الرواية حسب ما ذكرته لنا الكاتبة وعد:

حيثُ قالت بدايةً في روايةِ يتيم البلدين: أخترتُ أبطالاً مختلفة، فلم أتقيد بتجسيدٍ واحدٍ لروايتي.

أحببتُ بدء الرواية بتفاصيلٍ وهمومٍ تُشغِلُ حيزاً من فِكر الإنسان بفترةِ السلم من حبٍّ قد يعيشه الناس، وحالة العلاقات المتبادلة، كما ناقشتُ بعض التغيرات النفسيّة التي قد تصيب الإنسان بفترة الحروب.

وحاولتُ قدرَ المستطاع تسليط الضوء على عدة جوانب من وجع السوريين، سواء كانوا بالداخل أو من قرر اللجوء لأوروبا وغيرها من دول الجوار، وأيضا كثرة الموت آنذاك وجرائمه التي لن ترحم كبيراً كان أم صغيراً أم وحيداً.

وأضافت كيوان:

إنّ شخصية حسين قد أثرت في معظم القارئين لروايتي، كما أنهم طالبوا بجزءٍ آخر من الرواية يكون فيها حسين موجودا بشكلٍ أو بآخر.

ولن أنسى أنني تطرقتُ للظلمِ الذي تعانيه المرأة بمجتمعنا كقصة “ياسمين” التي تعرضت للخطفِ وتخلّى أهلها عنها لمجرد أنها من الممكن أن تكون تعرضت لاغتصاب، بدلا من أن يكونوا سنداً وعوناً لها.

وكذلك قصة “يارا” التي اغتصبها مجموعة شبان فتصبح الضحيّة، وبعد ذلك ينزح والدها من المنطقة خوفاً من كلام الناس بسبب حادثةِ ابنته يارا، فيصبح يقدم يارا رهناً أو سلعةً ليستطيع سداد أيجار بيته والفواتير .

هنا أحببت أن أوصل للقارئ فكرة أنّه بالحياة لا يوجد شيء مكتوب بالقلم الأزرق، بات كل شيء  بالرصاص قابل للتغير؛ فالحياة والقيم والسلوك هي رهينة للظروف.

وأضافت وعد:

لقد طرحتُ موضوع السفر بالبر و ما تعرض له السوريون من مشاكل وصعوبات.

أيضاً كانت فكرة الأحلام بأنّ أوروبا هي البلاد التي ستنتهي فيها أوجاع ومشاكل كثير من المهاجرين السوريين، فتكون لحظة الوصول لهذه البلاد هو بداية تحديات جديدة.

أيضاً قصة الشاب “رأفت” الذي غرر به ليكون مع الجيش الحر، ليكتشف أنّه ينتمي لمجموعة أخرى غير الجيش الحر.

وفي الختام قالت وعد:

حاولتُ عبر روايتي هذه تسليط الضوء على الصراع الذي دفع ثمنه السوريون غالياً، وقد وثّقتُ بعض المجازر والأحداث بتاريخٍ حقيقيّ ليكون الجانب الحقيقي هو سيد الأحداث، أما الجانب الأدبي فقد دخل في الخيال بناء على أحداثٍ واقعية في بعض الأماكن

اقرأ المزيد الكاتبة عبير حافظ القصة والمقال الأقرب لقلبي ونقد اللوحات الفنية والعمل بالصحافة الأقرب لعقلي

رنا العسلي” الرواية عالم واسع لا قيد فيها والكتابة حياة أحلق بها خلف الحدود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: