أخبار وفن

محمود علي فتحي يبدع في فنيات مجال البرمجه

لجأ المبرمج الصغير “محمود علي فتحي” إلى العديد من الكورسات للإجادة والتمكن وكان ذلك في عام 2019م.

وذكر أنه واجهته صعوبات في بادئ الأمر كاللغة ولكن تغلب على عائقته وذهب للكورسات أيضا حتى أصبح أمرها سهلًا.

ثم بدأ الاحتراف في مجال الهاكر الاخلاقي وهو ما يؤدي لحماية المواقع الكبرى.

وأضاف أنها تملك ثروه كبيره مثل المواقع الخاصه بالبنوك وبالشركات الكبرى التي تحيط بها عملية القرصنة وتؤدي لخسائر كبيرة جدا.

 

وهنا يأتي دور المبرمج محمود علي في تأمين وحماية هذه المواقع من الاختراق ويفادي جميع الخسائرى التي قد تؤدي إلى ضرر أصحاب المواقع الخاصه بهم.

 

وكان مثل غيره من الطامحين المجتهدين كثيرا ما تواجههم صعوبات في بادئ الأمر ولكنه تغلب عليها.

تابع بأن عائقه هو اللغة الإنجليزية وكان يعرف أن البرمجة ماهي إلا لغة، فاستطاع باصراره التغلب عليها ولجأ الى كورسات تعلم.

هو شاب في مقدمة عمره استطاع الدخول في عالم يحتاج إلى دراسة وإيجادة ليست بسهلة.

والأمر قد يحتاج إلى خبرة سنوات، كان تألقه منذ السنوات الثلاث الأخيرة.

حيث أظهر مهاراته وحصل على شهادات توضح مدى تجاوزه اختبارات قياس قدرته على استخدام الحاسوب والتفنن في برامجه.

 

أشار محمود علي فتحي بالشكر على دعم أهله وأصدقائه له، وتابع بالذكر عن الكورسات.

حيث قال أنها كانت البداية على Windows واستطاع أخذ كورسات في برامج Office واجتاز الاختبارات المطلوبة.

وأوضح أن بدايته في البرمجمه كانت بلغة HTML وبعد الاحتراف فيها.

كما يذكر توجه في تعلم لغات أخرى مثل لغة #C ولغة Python وبعض اللغات الأخرى التى تساعده في عمل مشاريع خاصه وشخصية.

وذكر محمود علي أن غايته ليست أن يكون مبرمجا فحسب بل أن تصبح له بصمة في عالم البرمجة.

يذكره الجميع على إثرها وهو سيظل بمشيئة الله دائم البحث والاكتشاف والتعلم حتى بلوغ الغاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: