صحتك بالدنيا

الدكتور “جمال فرويز” يوضح أسباب التأتأة لدى الأطفال وكيفية علاجها

أوضح الدكتور ” جمال فرويزاستشاري الطب النفسي عن ما يتعلق  بـ«التأتأة» لدى الأطفال قائلا:  أنَّ الأطفال من سن سنتين إلى 5 سنوات؛ هم الأكثر إصابة بـ مرض «التأتأة»، موضحًا أنَّ هناك نوعان من التأتأة، وهي: «التأتأة الأولية»؛ وتبدأ منذ الصغر حين يبدأ الطفل تعلم نطق الحروف واللغة، و«التأتأة الثانوية»؛ وهي تحدث نتيجة صدمة عاطفية، أو جلطة دماغية تسبب خلل في الخلايا العصبية بالمنطقة المسئولة عن الكلام، أو اكتساب الطفل طريقة معينة لنطق الحروف منذ صغره والسخرية منه.

وأشار «فرويز» إلى أنَّ معالجة مرض «التأتأة» يتطلب إظهار الحب والأمان للطفل الذي يتعثر في الكلام وعدم محاولة تخويفه أو تعريضه للعنف الجسدي أو النفسي، وأن يقدم له الوالدين والأقارب الثقة والاطمئنان: «يجب أن يكونوا أكثر إنصاتًا له ومساعدته على النطق الصحيح، ولكن إذا استمرت المشكلة أكثر من 6 أشهر يجب التوجه إلي الطبيب المتخصص».

                            العلاج ليس له مدة محددة

علاج التأتأة ليس له مدة محددة ويختلف من شخص لآخر حسب الاستجابة للعلاج، فيمكن أن يأخذ عدة أشهر، بحسب «فرويز»، الذي أكَّد أنَّه يبدأ بالعلاج السلوكي وهي عبارة عن جلسات استرخاء يحاول فيها الطفل أن يتحكم في تنفسه والتحكم في مخارج الألفاظ والسيطرة على الجهاز العصبي.

وتتمثل الخطوة الثانية في العلاج المعرفي، الذي يحدد فيه الطبيب سبب التلعثم في النطق وكيفية تعامل المريض مع التنمر، ثم العلاج الدوائي للتعافي من آثار الاكتئاب إذا لزم الأمر: «إذا كانت هناك إصابة دماغية يجب تناول أدوية للمخ ثم البدء في جلسات التخاطب».

(الدستور)

اقرأ المزيد التوحد والآثار السلبية التي تؤدي إلى توحد الأطفال…..

د.جمال فرويز “المنتحر ليس مسؤول عن انتحاره وخاصة من يعانون من الاكتئاب السودواي والذهني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: