شعر وحكايات

“أوراق الخريف “بقلم الكاتبة شيرين منصور عوده

بماذا تذكرك أوراق الخريف ؟

حين تميل إلى الاصفرار وتذبل وتبدأ في التساقط …

كيف يكون شعورك وقتها وانت تشاهد مراحل الورقة التي كانت خضراء مبتسمة لأشعة الشمس كل صباح ،تتمايل بخفة ودلال مع الغروب وتحاكي القمر كل ليلة .. هل شعرت بالحزن وقت وقوعها ؟

ام كان فكرك وقتها في جذورها القوية والتي لا تأبى العواصف ولا تُغيّرها الفصول ،لا تحرك لها ساكنا

ربّما سرّ صمودها إنها اعتادت تلك المراحل ،تقبلت بثقة وشموخ

اشعرتُ ذات مرة أننا نمر بمراحل في علاقتنا مثل تلك الأوراق

كم من علاقات مرّت بنا ونحن لم نكن نتخيل ذات يوم أنها ستمر بمرحلة النهاية مثل ورقة الخريف ..

حتى أننا لم نكن لدينا القدرة لمتابعة مراحل السقوط ؛ نرى العلامات ونتجاهل أو نختار بإرادتنا أن نقف تائهين في بئر مظلم من أسئلة لا إجابات لها عن سبب ودوافع انتهاء تلك العلاقات دون النظر لأنفسنا عن سبب تحملنا الأذى ومشقة اللا شئ في محاولة بائسة منك مع ورقة خريف

.. يحكى أن كل الأشخاص يُقيمون صلابة العلاقة بقوة الفعل وقت الحزن والأزمات وبالرغم من صدق المقولة إلّا إنها ليست الوحيدة الفيصل في إثبات جوهر المحبة وصدق الودّ

فهناك بعض الشخصيات التي اقتربت منّا إلى حدّ عميق في أزمات ومحطات انكسار ثم سرعان ما نقضت عهدها إذا انتقلت المحطة إلى هناك .. ورأت بريق النجوم بعينيك وقت الفرحة والنجاح ويبحثون فقط عن دورك انت في كل محطاتهم سواء بائسة أو سعيدة !!

فلا تتعجب ، فبعض الأشخاص گ الظل يختفون تدريجيًا كلما اشتدّ ضوؤك

و بعض العلاقات تنتهي لأنها في مهب الريح مثل أوراق الشجر

فلا تغتر حين تزهوّ .. واعلم انها مرحلة وعليك بتقبل كل ما تمر بها من مراحل فليست كل العلاقات بصلب الجذور وعزيمة وثقة جوهر الشجرة ولكن اسأل نفسك وانظر معي ..

هل توقف شروق الشمس ؟

هل عزفت العصافير عن التغريد ؟

هل اهتزت الشجرة وفقدت العزيمة ذات مرة بعد سقوط أوراقها ؟

يقول” د . مصطفى محمود” يرحمه الله

كل شئ زائل ونحن الذين نعطيه قيمته وأهميته…ثم نتألم ونتعذب من أجل هذه القيمة المزعومة .

كيف تنمو شخصية الإنسان دون المرور بمحطات صاخبة بحياته

فإن كانت رحلة الوعي شاقة فإنها حتمًا سبب قيمتها هي مشقة النفس في اكتشاف ذاته و هوية من حوله بكل مرحلة يمر بها

نشعر احيانًا بهذا الخذلان وهو يعبر من كل ثنايا الروح ليترك بها شق ربما لا يلتئم ليذكرنا دائما بأن بعض العلاقات گ أوراق الخريف

اسمح لهم بالرحيل

ولكن قبل أن ينتهي دورها كشفت لك عن أسباب لعلك توصلت إليها

حتى تنال استحقاق جديد .

اقرأ المزيد قصة قصيرة ” الامان و الغرور

وريقات خمسينية .. الورقة الثالثة ” رسالة قلبية” بقلم د. غادة فتحي الدجوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: