مقالات

تعلم كيف تكون مبدعاً ؟

بقلم :عماد وديع

تخيل لو “توماس ألفا إديسون “لم يكن مبدعاً و لم يفكر ويبدع ويقدم لنا فكرة صناعة المصباح الكهربائي لكان العالم الآن في ظلام دامس ويستخدم الحطب في الإضاءة

“ووليام توماس جرين مورتون” الذى اكتشف التخدير في العمليات الجراحية في عام 1846م لو لم يكن مبدعا ولم يتوصل لمخدر لإلغاء الألم في العمليات الجراحية لكان التخدير الآن ما زال بتناول الأفيون او الدق على الدماغ ليفقد الشخص الوعى ليستطيع الأطباء إجراء العمليات الجراحية

وايضا “السير ألكسندر فليمنج” اكتشف المضاد الحيوي الشهير بالبنسلين المشتق من العفن عام 1928الذى يعد من أعظم الاكتشافات الطبية في تاريخ البشرية، وانقذ الملايين من البشر من الموت المحقق من اقل وابسط الأمراض التي تحتوى على بكتيريا او فيروسات وغيرها

 

هؤلاء هم المبدعين الذين لم يبخلوا بالجهد والعطاء والحب افادوا البشرية بشكل ايجابي بإبداعهم وكفاحهم ومثابرتهم والتصميم على تحقيق اهدافهم واستعمال الخيال بطرق مختلفة وجديدة لفكرة جديدة قابلة للتطبيق على أرض الواقع لتحويل الأفكار الجديدة والخيالية إلى حقيقة وينتج عنها تحقيق شء جديد غير موجود من قبل إلى حيز الوجود يفيد البشرية كافة

اقرأ أيضا أهم الطرق لتنمية وتقوية الشخصية

هم كانوا منفتحين على الفكر المتعدد غير منغلقين بالتركيز على طريقة واحدة للقيام بأي امر هذه الخاصيّة ساعدتهم على الابتكار لأنّها تبحث عن أكثر من إجابة واكثر من حل لمشكلة ما فاتخذوا مبدأ التغير والبحث عن منهج وحل بديل لتجاوز الطرق التقليديّة في التفكير والإبداع

 

والإبداع لا يكتمل إلّا بوجود الفكرة والإنتاج العقلي اي تنفيذها بشكل حقيقي ولا يكفي أن يُفكّر الشخص بطريقة إبداعيّة بل عليه تحقيق هذه الأفكار الى واقع يمتلك فيه الدافع للمتابعة والتصميم دون أن يُصاب بالإحباط أو الملل

الشخصية المبدعة

تجدها تتمتع بالفضول نحو الأشياء، والخيال الواسع في الإجابة عن التساؤلات التي يطرحها العقل نحو أمر ما

وتعدّ الإيجابيّة سمة ضروريّة للمبدع لامتلاكه الرغبة للوصول الى عالم افضل ، فالشخصيّة الإيجابيّة تمتلك الحافز للبحث عن الحلول والتفاصيل والتساؤلات والنظر إلى العالم بفضول بدافع قويّ وتصميم كبير والإيمان بقيمة أفكاره فيمتلك الشجاعة لتنفيذها سواء كانت صحيحة أم خاطئة دون أن يُصاب بالإحباط أو الملل والتحرر من القيود التي تحيط به فيكون أكثر استيعاباً للمعرفة و يعالج قصوره واخطائه بشكل أكثر كفاءة بطريقة غير تقليديّة، فيتحرر عقله من الأنماط وعادات التفكير القديمة لإتاحة طرق بديلة في التفكير والإبداع

كما لديه اجتهاد زائد وانهماك بالعمل المستمر الدؤوب دون التفكير بأخذ أي قسط بسيط من الراحة لكي يتمكن من ابتكار الأفكار والتجارب الناجحة في مختلف المجالات لآنه يشعر دائما بأنَّه قادرٌ على تحقيق العديد من النجاحات المتتالية، دون أي تفكير بالفشل أو الخسارة.

للإبداع وسائله وادواته هو الفكر و الخيال الخلاق حيث تولد الفكرة جديدة تطفو من أعماق العقل إلى السطح للتنفيذ الواقعي

وغالبية الناس مؤهلون لكي يكونوا من المبدعين لكن بدرجات مختلفة والمبدع لا يتوقف عند الفكر والخيال فقط وانما يحتاج إلى التدريب والممارسة والتواصل للوصول إلى القمة

كما تتأثر شخصيّة الفرد بالبيئة المحيطة بشكل كبير عن طريق المدرسة الأسرة، والمعلمين في خلق الإبداع في شخصيته او محوها

اقرأ المزيد البعض قد يتعاطف مع القاتل !

الشخصية النرجسية من الشخصيات المرهقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: