مقالات

مرحبا عامي الجديد 2023 بقلم : إيناس رمضان

سويعات قليلة وتنطوي صفحات عام 2022 بكل ما تحمل في طياتها من إنجازات وإخفاقات ويبزغ فجر عام جديد 2023 يغمر الكون بالدفء والبهجة ، وينثر في الأفق نورا براقا يختلق النفوس المعتمة..

مما يدفع البعض في بداية العام لوضع خطط مستقبلية ورسم أهداف جديدة للسعي لتحقيقها.

ومما لا شك فيه أن الأجواء مختلفة والسعادة واضحة على جموع البشر والأغلبية في تحدي وخاصة على صفحات التواصل الاجتماعي في عرض ما كان وما سيكون ..

ولكن أعتقد وخاصة مع تقدم العمر واكتساب العديد من خبرات الحياة أن الانتظار عائق نفسي أحيانا و أن البدايات يجب ألا تكون مشروطة بشئ سواء أشخاص أو زمان أو مكان أو أحداث.

ومن يمتلك الإرادة والعزيمة ويؤمن بأهدافه عليه بالانطلاق وحتما سيكون الفلاح حليفه..

أما بالنسبة لي أعي تماما أن ما تبقى من عمري ليس بقدر ما مضى ولكنه أهم بكثير ، أعيش مرحلة مختلفة تماما عن جميع المراحل السابقة، أقدر أكثر حق من أراها في مرآتي، أتذكر دوما قول رسولَ الله صلى الله عليه وسلم “لا تزولُ قَدَمَا عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن أربعٍ، عَن عُمُرِه فيما أفناهُ وعن جسدِهِ فيما أبلاهُ وعن عِلمِهِ ماذا عَمِلَ فيهِ وعن مالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وفيما أنفقَهُ” وذلك يدفعني لأعد الزاد والزواد وأسعي صدقا وإخلاصا للتمعن في كل أمور حياتي أملا أن أملأ صحيفتي بما يليق بلقاء ربي حتى وإن شغلتني الدنيا سابقا فما زال في العمر بقية..

ومحاولة الوصول لأقصى مراحل السلام النفسي بحثا عن الاستقرار والتمسك بالأمل وتحقيق كل ما أصبو له وطي كل ما يزعجني أو يعرقل خطواتي ساعية أن يظل أثر عملي شاهدا بعد الرحيل يحمل شعار مازال بعيدا عن كان ، فالعمر لحظات وتنقضي…

سلام وعام سعيد..

إيناس رمضان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: