2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

10/02/2017

إحزنِ ولكن لا تتمادي






إحزنِ ولكن لا تتمادي
بقلم جيهان عوض

ليس من الإنصاف أن نعبر عن الفرح في حين نُكبت شعورنا بالحزن
حين يستدعي الموقف للفرح إفرحِ،وكذلك الحزن أيضا،ً لِما نستأصله من شعورنا وكأنه مرض خبيث أو كأنه عار لِما لا نواجه كسرنا و خوفنا ونعبر عن ما بداخلنا من حزن في صورة بكاء ،بوح، رسم أو حتي في صورة رقص !نعم إرقصِ وإن لم تتقنِ الرقص فهذه صورة من صور تفريغ الطاقة السلبية أو الحزن المتواري خلف نياط القلب 
أزيدك من البيت شعراً?
إن لم تعبرِ عن حزنك في حينها
سيظل موجود حتي ولو أنكرتِ والأدهى انه ستختل الموازين وترتبك الأحاسيس ولا تستطيعِ السيطرة علي شعورك فيما بعد بمعني أن تضحكِ في موقف يستدعي البكاء!! 
أترين أنه حقاً أمر خطير
ليست دعوة للحزن ولكن هي دعوة للاعتدال بالمشاعر كما نعتدل في الفرح دون خيلاء والغضب دون بطش أو فجور..دعوة للإلتحام والالتئام واكتمال الصورة "صورة المشاعر الإنسانية"
..لذلك لا توأدِ الحزن بداخلك ،لا تطمسِ شعورك بالألم،
ولكن اياكِ اياكِ أن تتمادي.
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين