2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/08/2017

دور الخطط الامنية في مواجهة الظروف





متابعة هبه الخولي . أحمد محمد أبورحاب

غدا التخطيط من سمات العصر الحديث بل لا نغالي إذا قلنا أنه من قبيل المسلمات في وقتنا الحاضر وقاسماً مشتركاً في سائر شئون حياتنا سواء الخاصة أو العامة . ومتى كان ذلك ,فإنه يكون واجباً بالنسبة للأجهزة التي تضطلع بمهام قومية وتفرض عليها ظروف عملها ووضع خطط تكفل لها النهوض بمسئولياتها ومواجهة مخاطرها وتحدياتها باعتبارها القائمة على الأمن والاستقرار , وركيزة للتنمية والتقدم في المجتمع , ذلك أن الأمن هو التنمية وبدون تنمية لا يوجد امن , إضافة إلى ذلك , فان الظروف والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها على الساحتين الإقليمية والدولية فرضت نفسها وبشكل حتمي على أرض الواقع , واقتضت بالضرورة مواجهة ما أفرزته من مشكلات لها انعكست على الأمن بدرجات متفاوتة فضلاً عن مواجهة الجريمة في سائر صورها وأشكالها ودرجاتها بأسلوب علمي يواكب النمط العلمي المتخصص الذي ترتكب به الجريمة سواء في جانبه المتعلق بفكرة الجريمة ذاتها أو في طريقة ارتكابها ووسيلة إتمامها ,خاصة ما يعرف بالجريمة المنظمة أو جرائم خارج النطاق , وجرائم العنف والإرهاب التي أصبحت ظاهرة خطيرة تهدد وجود المجتمعات في ذاتها لذا تتطلب من الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين 
برئاسة الأستاذ هشام الإبياري
تخصيص محاضرة حول ”كيفية إعداد الخطط الأمنية ودورغرفة الطوارئ وإدارة الأزمات الأمنية“ ووذلك ضمن فعاليات برنامج ”تنمية مهارات أخصائي الامن“ والمنفذ بالمركزية للتدريب تحت رعاية الشاعر أشرف عامر رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة“ لتليها ثاني محاضرات اليوم حول ”فن إعداد وكتابة التقارير الأمنية ”والتي ألقاهما عميد دكتور أسامة كمال أستاذ التدريب والتربية بجامعة حلوان
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين