2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

12/22/2017

هُوَ سيّدُ الهوى ...





شعر : مصطفى الحاج حسين .

هُوَ مَن أبكاني


وجفَّفَ أدمعي

هُوَ مَن اصطحبني

ثمَّ رماني

هُوَ

مَن أعطاني الحبَّ

وبعدَ زمنٍ

أدخلّني دائرةَ النّسيان

لا أقدرُ على هجرِهِ يوماً

وما عادَ

يطلبُ منّي حناني

ساعدني يا اللهُ

أنا أحبُّهُ

ولم أملَّ منهُ

هو فرحي وأنغامي

كم كانَ يهواني ؟!

وما زِلتُ أنا أعشقُهُ

كم كانَ يتقرّبُ ؟!

وسأبقى أُلا حقُهُ

كم كانَ يحلو له معانقتي ؟!

ما زِلتُ أذوبُ شوقاً لعينيهِ

من يردُّهُ إليَّ ؟

أعطيهِ عمري مرّتينِ

من يوصلُني إليهِ ؟!

أهديهِ باصرتي وعيوني

ياورودَ الأرضِ

ذكّريهِ بعطري

يانسيمَ اللّيلِ

اسألهُ عن دفئي

يا فراشات

يا عصافير

يا ندى الهمساتِ

ساعدوني

جريحٌ أنا انظروا ضَعفي

ارحموني

أخذَتهُ منّي سحابةٌ هوجاء

غداً ترميهِ

تقذفُهُ من بطنِ السّماءِ

سرقَتهُ بسمةٌ ماكرةٌ لعوب

أخشى عليهِ

مِنَ الغدرِ الرّهيبِ

قلبُهُ يتحطّمُ

على صخرِ الخيانةِ

تكتوي روحُهُ بنارِ النّدامةِ

لا أحتملُ حزنَهُ

ولا انكسارَ عزِّهِ

هُوَ

سيّدُ الهوى

لا يستحقُّ ما جرى

هو النّجمُ

عليه إن يبقى مضيئاً

كلِّموهُ حدِّثوهُ

لينتبهَ

ليسَ من أجلي

مِن أجلِ ابتسامتِهِ

تبقى على الكونِ

شمسٌ لا تغيبُ *

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين