2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

3/10/2018

" كُوني صحابية " رحلة نحو التغيير للأفضل



" كُوني صحابية " رحلة نحو التغيير للأفضل

 كتبتْ أسماء حفني

 " كُوني صحابية " كما هو واضح من اسمه فـَ هو كتاب ذا طابع ديني، تُحاول فيه الكاتبة مخاطبة الفتيات من خلال ذِكر قصص بعض الصحابيات الجليلات، موضحة الجوانب المُضيئة من حياتِهُنْ، و التي لو إقتدت بِهُنْ فتيات زماننا، سَيَروْن حياتَهُنْ تتغير للأفضل، سَيَعيشن و كأنهُن صحابيات. 


" حنان محمود لاشين " طبيبة بيطرية و كاتبة روائية، بالإضافة لكونها عضو إتحاد كُتّاب مصر، تُعد من الكُتّاب الذين يتميزون بحس راقى منفرد عن غيرها، دائمًا ما تُبهرنا بكتاباتها الشيقة، و من أعمالها المُفضلة لدىّ على الصعيد الشخصي، و لدىٰ كثير من القُراء، كتابها " كُوني صحابية ". 

بدأت الكاتبة كتابها بـِ إهداء رائع، يجذب إنتباه القارئ بشدة، حيثُ توجه نصيحة إلى الفتيات مُخاطبة قُلوبَهن قبل عُقولَهن بكل وِد و حُبْ؛ لتلفت نظرهُن بإن هناك حياة مُمتلئة بالسعادة و راحة البال، فقط إذا تحلين بتلك الصفات اللائى تحلين بها هؤلاء الصحابيات الجليلات. ينقسم " كُوني صحابية " إلي ثلاثة أقسام :

القسم الأول و هو الأهم حيث يتمحور عليه الكتاب و هو تحت عنوان " كُوني صحابية "، تتكلم فيه الكاتبة عن حياة الصحابيات كما ذكرنا سلفًا؛ لتوجيه الفتيات إلي عيش حياة كريمة كما الصحابيات، و السير في طريق الله؛ إبتغاءِِ لمرضاته، و توضح الكاتبة هذا بطريقة شيقة مبسطة و خالية من التكلف. 

القسم الثاني و الثالث و هما يندرجان تحت عنوني " إحساس رائع " و " سوق السعادة " على الترتيب، و قد قصدتُ جمعهم؛ لوجود تشابه ملحوظ بينهم، حيث تقوم الكاتبة في هذين الفصلين بسرد نصائحها الثمينة بطريقة مشوقة لا يمل منها القارئ، من خلال مقالات قصيرة بها من الجمال الكثير و الكثير، حيث تلفت نظرهُن للجانب الروحي لتبحث كُلّ منهن عن لذة الخشوع و الأُنس بالله. 

دكتور " حنان لاشين " أو كما يلقبونها " أم البنين " دائمًا ما كانت و لا زالت تُسحرنا بكلماتها العذبة الرقراقة، و قد أبدعت في " كُوني صحابية " حيث استطاعت اختيار كلماتها بطريقة ممتازة منمقة و جذابة للقارئ، و قام كثير من القُرّاء بإقتباس بعض الجمل من الكتاب و التى حازت على إعجابهم الشديد.

 •من الكتاب :

إحساس رائع أن أسير بحجابي الفضفاض مستورة كاللؤلؤة المكنونة، لا تهمُني نظرات إعجاب فقدتها بغطائي؛ لأن نظرة رضا من الله عنى تُغنيني و تكفيني. " كوني صحابية " به من الجمال ما يجعل القلبُ يتشوق لرؤية وجه الله - تبارك و تعالي - يجعل النفس راغبة في جنات عالية قطوفها دانية، فيها ما لا عينُُ رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علي قلب بشر، و يجعل الجسد راغب في أن يستتر بحجابِِ فضفاض يليق بزوج صالح عفيف تقي نقي . 

فكوني گ (فاطِمة) ليأتيكِ زوجُُ صالحُُ گ (عليّ) .
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين