2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/11/2018

الكذب الرحيم




الكذب الرحيم


بقلم / كنوز أحمد

يختلف وقع الكلمة من شخص إلي آخر..
فالكذب قد يعني لدى البعض ( إثما) لا يغتفر ؛
وقد يعني مخرجا آمنا من فوهة الخطر .

القتل الرحيم


عيادات القتل الرحيم موجودة ومنتشرة في سويسرا منذ سنة 2008 تقريباً لدرجة تعريفها وانتشارها بين الناس تحت مسمى "السياحة الإنتحارية"، وهي تقضي على حياة عدد من الناس مساوي تقريبا لعدد الناس التي تنتحر بنفسها (1000 شخص سنويا في المتوسط).. معظمهم من المسنين الذين يعانون من أمراض مزمنة. 

الوضع قانونياً مرتبك بشدة لأنه غير مصرح لهذه العيادات بالقتل المباشر، بمعنى أنها لا تستطيع إعطاء حقنة مميتة أو مواد مسممة مثلاً للمريض بشكل مباشر لأن القانون الجنائي في سويسرا يحظر التحريض أو المساعدة على الانتحار. القانون هناك يسمح فقط بالمساعدة وبتوفير وسائل للانتحار، بشرط أن لا يكون في الأمر أي مصلحة شخصية كالربح النقدي. فكل هذه العيادات تعتبر منظمات غير ربحية، وعلى أساس هذا القانون تم تأسيس أول منطمة من هذا النوع في ثمانينيات القرن العشرين.

بنفس المنطق والتبريرات تتم عمليات ( الكذب الرحيم )

الكذب المطلق يتم من خلاله إيذاء الطرف المخدوع ؛ بينما الكذب الرحيم لا يؤذى سوي الكاذب..
يؤلمه معنوياً وهو يدعم أشخاصا علي مختلف أنواعهم
فمنهم من لايستحق لكنه يمنحهم اللطف خجلاً وتأدُباً ، والنوع الآخر يستدعي الأمر تكذيب هواجسهم المضطربة وتأكيد الجانب الآخر فيهم والمشرق..
وذلك مايفعلة الأطباء النفسيون وأصحاب القلوب الرحيمة.

الكذب الممنهج


يعد من أشرس أنواع الكذب وأخطرها علي المدي البعيد

فيه يعتقد الطرف الكاذب أنه ذكي ورحيم..
في حين أنه أناني..
لأنه يبرم الوعود ويرسم الآمال للطرف الآخر وهو يدرك جيداً أنه لن يمتلك أية نية لتنفيذ وعوده..
يعمل علي تفتيت شغف وهمة الآخر بطريقة تدريجية وعلي مدي بعيد .. يتركه يكتشف بنفسه أنه مخدوع ولن يعترف مطلقاً بأنه كان ينوي الخداع بل أنه كان رحيماً..

الكذب الأنيق


ليس من اللائق أن أخبر مريضاً في وضع حرج بحقيقة حالته ، خاصة لو كان حوله من يتولي أمر رعايته..

الذين أحبوك بصدق ولم تبادلهم الشعور..
مجاملتهم في حدود هي رحمة منك .

الكذب في العموم صفة موجودة ولايمكن إنكارها..
بكل واقعية يجب أن نعترف أنه مامن أحد إلا و لجأ له ولو لمرة واحدة في حياته حتي هؤلاء الذين يرفضونه شكلاً وموضوعاً..

هو عبارة عن ضعف إنساني ؛ وقد يستخدم لمعالجة مشاكل نتيجة الضعف الإنساني وبمنتهي الرحمة من قلب رحيم.


التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين