عاممقالات

آبن مصر البار


بقلم الشاعرة سارة علام
 عامين مع آبن مصر البار سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي أكمل الرئيس الوفى لشعبه عامين على مقعد رئاسة جمهورية مصر العربية وكمواطنه مصرية عاشقة لتراب هذا الوطن مفكرة ومتأملة فى الأحداث والإنجازات والمشكلات والحلول وعن قناعة إنتهى تفكيرى إلى حقيقة وهى أن هذا الرجل أدى وأعطى وأخلص ويستحق كلمة شكر منى بإسم الجماهير الصادقة المخلصة المحبة لتراب هذا الوطن فلكم سيادة الرئيس منى كل التحية والتقدير والاحترام والشكر
وللأسباب الأتية:
1- تحولت مصر منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى دولة قوية أبية ذات مؤسسات مترابطة ولها شكل يحترمه الجميع بعد أن وصلت إلى أسوء الحالات من عدم التماسك والوحدة والترابط فى عهد الإخوان من دولة هولامية جيلاتينية إلى دولة عريقة ذات سياده ورياده وقوة لها درع وسيف وجيش وشرطة وقضاء وأصبح الجميع فى أمن وأمان وتقدم واذدهار
2- إقتحم الجميع بفضل توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي لمجلس الوزراء الصحراء وظهرت مشروعات عملاقة فى الزراعة والرى والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة مما يجدد الأمل عند الشباب فى تحقيق العدالة والحرية والعيش والزواج والاستقرار ولعل المشروعات الاقتصادية والإنجازات في الطرق والكبارى وإنشاء مدن جديدة يزيد رصيد هذا الرجل عند شعبه فهو صاحب أفعال وليس أقوال
يفعل ولا يتكلم وقناة السويس الجديدة الدليل على ذلك
3 – نجاح منظومة الأمن وشعور كل مواطن بالأمن والاستقرار على أرض وطنه وتحسن العلاقات بين الأفراد ومؤسسات الدولة تلك العلاقة القائمة على إحترام القانون وإحترام الحقوق والواجبات للأفراد والجماعات
4 – عودة مصر صاحبة التاريخ والإنجازات منذ آلاف السنين إلى موقعها المميز وعلاقتها القوية مع أشقائها العرب والأخوة الأفارقة والمجتمع الدولي وأصبح الجميع يشير إلى مصر بأصبع البنان كدوله ذات سياده ورياده وعراقه وقوة واستقرار وأمن وأمان مما زاد الثقة لدى المصريين جميعآ ورجال الأعمال في جميع أنحاء العالم وشجع ذلك على زيادة الإستثمار وإقبال رأس المال الأجنبى على مصر للشعور بالثقة فى مصر وقادتها وشعبها وحكومتها ومؤسساتها وفى النهاية كل هذا فى مصلحة الشعب عامة والمواطن الفقير خاصة
5 – الحفاظ على علاقة الحب والثقة والإحترام بين القوات المسلحة المصرية والشعب من خلال أداء القوات المسلحة المصرية الرائع وكدرع للوطن وصمام الأمان للوطن داخليا وخارجيا إلى جانب المشاركة بفاعلية فى المشروعات التي تسند إلى الإدارة الهندسية للقوات المسلحة في جميع المجالات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية والفنية والأمنية مما زاد علاقة الحب والترابط بين الجيش وشعبه وقائده كظاهرة إنسانية تستحق الدراسة عبر العصور والأزمان
وفى نهاية كلماتى أقول أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أدى دوره ولازال يكمل الطريق والمشوار من أجل الوفاء بالوعد والصدق مع شعبه ولهذا يستحق الرئيس الشكر والتقدير وأنا شخصيآ أشعر بالأمل لأننا على الطريق الصحيح للتقدم والاذدهار والنجاح والاستقرار والإنتصار
وعاشت مصر حرة أبيه برجالها وقادتها وشبابها ونسائها وبناتها وشيوخها وزعمائها ومفكريها وعلمائها
وتحيامصر. تحيامصر. تحيامصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: