عاممقالات

على أرصفة القطار


على أرصفة القطار…
كان بيننا لقاء يجمعنا تعاهدنا أن لا نفترق وان لا يكون بينا بكاء كانت حقائب كل منا ممتلئة بالأحلام كان بداخلها كل الأشياء الفرحة والسعاده والورود البيضاء كانت خطواتى تسرع والوقت متحد دون انحناء كان كل ماحولى يبهر حتى الأضواء كانت تنير لى سراديب العناء وقتها نسيت كل سنوات الشقاء ولكنها عادت مرة آخرى سنين الانتظار .فأنى مازلت وحيدةُ على أرصفة القطار..
بقلم شريف الهمامى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: