رياضة عربية وعالميةعام

مبارة ناريه بين المغرب وساحل العاج



قمةّ ناريه بين المغرب وساحل العاج

كتب/ صلاح متولي

تجد ساحل العاج نفسها في وضع حرج عندما تلتقي المغرب مساء اليوم في اللقاء الاخير من الدور الاول للمجموعة الثالثة من كأس الامم الافريقية في كرة القدم، والذي يضع حامل اللقب العاجي وجها لوجه مع مدربه السابق الفرنسي هيرفيه رينار.
وبعد دخولها البطولة الحادية والثلاثين المقامة في الغابون حتى الخامس من شباط، كأحد أبرز المرشحين لاحراز اللقب للمرة الثانية تواليا، باتت ساحل العاج بحاجة الى فوز محوري على المغرب في مدينة أوييم.
وتحتل ساحل العاج المركز الثالث في مجموعتها برصيد نقطتين، بفارق نقطتين عن المتصدرة الكونغو الديموقراطية، ونقطة عن المغرب الثاني، علماً أن المتصدر والوصيف فقط يتأهلان الى ربع النهائي.
ولا مفر للمنتخب العاجي من الفوز على المغرب للتأهل، وهو ما وعد به مدافع باريس سان جرمان الفرنسي، سيرج أورييه.

وقال أورييه: “أريد أن أطمئن العالم كله أنه يجب ألا يقلق. في 2015، بدأنا هكذا وانتهينا أبطالاً. نحن هادئون، والقلقون هم خارج المعسكر”.
ويكفي المنتخب المغربي التعادل أمام نظيره من ساحل العاج (كوت ديفوار)، لخطف بطاقة التأهل إلى دور ربع النهائي، لكن مهمة “أسود الأطلس” لن تكون سهلة، لا سيما أن منتخب “الفيلة”، يحتاج لنقاط المباراة الثلاث لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

وِيحتل المنتخب المغربي المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط، خلف منتخب الكونغو الديموقراطية المتصدر بأربع نقاط، أما منتخب ساحل العاج (كوت ديفوار) فيتواجد في المركز الثالث بنقطتين، بينما يتذيل منتخب التوغو ترتيب هذه المجموعة بنقطة يتيمة.

مسؤول القسم الرياضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: