شعر وحكاياتعام

فتنة الصبا

فتنة الصبا

أنتَ في كلّ نابض من عروقي

وترُ عاشقٍ ملهمٍ و لحنٌ مرتّلِ.

كلّما استنطقتْ معانيكَ شعري

أرعدَ القلبُ بالوجدِ في وجلِ.

إنتزفَ اللّحونَ من بئرِ أوتاري

وأذابتني عيناهُ من كلّ مفصلِ.

أيا دنيا الجمالِ نمنمها سحري

أغري ودي وثناياه للبي أذهلِ.

فتنةٌ ويلاهُ هزّت قيثارَ عمري

فأيّ صِبآ صبَّكَ بالفؤاد وأثملّ.

أناجي هواه في ليالِ وهمي

بشاطيء الظلام طيفهُ أملي.

قلبي يحنُّ في صدري الدامي

يحنّ الحرُ لفكاك قيدهِ المكبّل.

ما أغراه بضلعِ الشتاتِ الشقي

سيدَ الحسنِ والجمالِ المدلّل.

نبعُ الحياةِ تدفقَ ريه بدمي

و كأنّ محياهُ أمالُ متستقبلِ.

أبحرُ في فاهَ هائمة ٌمبسمي

فيروي نداهُ سلسبيلاً مسلسلِ.

كلّما نطقَ لاحّ من فمه غدي

وتثني غصنُ الربيع يتمايلُ لي.

سماح عبد_الحكيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: