أخبار وفنعام

حفل تكريم الموظف المثالي للهيئه العامه لقصور الثقافه. 


حفل تكريم الموظف المثالي للهيئه العامه لقصور الثقافه. 

كتب : محمد عبداللاهي
نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة د. سيد خطاب حفلاً لتكريم العاملين بها فى يوم الوفاء تقديراً لعطائهم فى العمل باختيارهم موظفين مثاليين على مستوى الهيئة وقامت بتنفيذه إدارة خدمة المواطنين التابعة للإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة، وذلك على مسرح مركز الجيزة الثقافى بحضور قيادات الهيئة والعاملين بها. حيث بدأت فعاليات الحفل بالسلام الجمهورى وتقديم فقرة فنية للفرقة المصرية لأغانى الشباب التابعة للهيئة بقيادة المايسترو جمال مصطفى تضمنت باقة من الأغنيات منها “خدني على بلادي، بحبك يا مصر، أما براوة، سحب رمشه، زي العسل، ويا بلادي”، ثم توالت فعاليات الافتتاح بتقديم فيلم تسجيلى تضمن الشخصيات المكرمة هذا العام. وأعقب ذلك إلقاء كلمة لرئيس الهيئة والتى طالب الحضور فى بدايتها بالوقوف دقيقة حداداً على شهداء الوطن في سيناء.
وأشار د. خطاب في مطلع كلمته أن سعادته مزدوجة لتكريم الزملاء المجتهدين خلال عام كامل من جهة، ولافتتاح التشغيل التجريبي لمسرح مركز الجيزة الثقافى من جهة أخرى، موضحاً أن القاهرة والجيزة من المحافظات الأفقر في المسارح على مستوى الهيئة وأننا بحاجة لمثل هذا الصرح فى أماكن مختلفة بهما، وأضاف خطاب أن الهيئة تكرم هذا العام نموذج ثقافي مهم وهو كما اعتاد أن يناديه عم صلاح شريت والذى شاهد حرصه ودأبه على وصول المنتج الثقافي للجمهور. كما وصف المكرمين قائلاً هؤلاء هم الجنود المجهولين لقيام أنشطة الهيئة، الذين يستوعبون طموح المبدعين، ولا يوجد مثقف أو مبدع كبير لم يرشده موظف بمكتبة من مكتبات الهيئة، وتساءل هل الهيئة تقوم بدورها؟ وما هو الدور الذي تستطيع عمله وهي أقرب المؤسسات إلى جذور المجتمع في هذه اللحظة الفارقة؟، موضحاً أنه لم يكن هناك رئيس للدولة منذ زمن الرئيس جمال عبد الناصر واعياً لدور هيئة قصور الثقافة إلا الرئيس السيسي، مشيراً أن مصر ارتدت حجاباً غريباً حجب العقل عن الإبداع وهو ما أصاب بعض مواقع الهيئة مما أفقدها قدرتها على التواصل مع مجتمعها، وقد يكون هناك بعض العاملين تمنوا أن يكونوا بعيدين عنها والعمل بمجال أخر يدر دخلاً أكبر، مؤكداً عدم استسلامنا لهذه الفكرة السلبية في محاولة للحفاظ على أسرتنا، والتأكيد على عدم صمتنا مرة أخرى حتى لا يأتي أشخاص إلينا كنا قد قصرنا في الوصول إليهم فحملوا أفكاراً هدامة ويقوموا بقتلنا، فلا توجد نجاة فردية. وأشار خطاب أن هذه الأفكار أصابت بعض معلمي التربية وأساتذة الجامعات وعلينا أن نحمل مسئولية تغيير هذه العقول رغم ما قد نعانيه من سوء في الأساس، فالخطر لم يعد بعيداً عن بيتك أو جلدك أو أبناءك، منوهاً إلى أننا نحتاج لإعادة تقييم دورنا ومسئوليتنا أمام الله في تغيير العقول التي تبني هذا المجتمع، ومشيراً أن الهيئة قادرة بأبنائها على تغيير وضع مصر وطريقة أفكارها. ثم حانت فقرة التكريم التي بدأت بتكريم الشخصية العامة صلاح شريت الرئيس الأسبق لإقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي، تلاه تكريم مجدي شلبي رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة ومحمد منير رئيس الإدارة المركزية لإقليم القناة وسيناء الثقافي كرؤساء إدارات مركزية مثاليين. كما كرمت الهيئة سالم الشربيني مدير عام القصور المتخصصة، صالح فتحي مدير عام المهرجانات، غريب محمد عبد العزيز مدير عام شؤون العاملين، محمد بخيت قاسم مرعي مدير عام ثقافة الشرقية، محمد زغلول مدير عام التمكين الثقافي، هاني حسن مدير عام ثقافة بورسعيد، ومحمد غريب مدير عام الدعم التقنى كمديرين عموم مثاليين، بالإضافة لتكريم باقى العاملين من الإدارات العامة والقصور والبيوت ومكتبات الثقافة على مستوى الجمهورية، كما كرم خطاب ماجدة عبد السلام الكرداوي عن دورها في العمل الثقافي خلال السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: