عاممقالات

الأزمة الإيرانية الأمريكية


الأزمة الإيرانية الأمريكية

بقلم/ نجلاء الراوي عبدالكريم
أجرت إيران تجربة جديدة لصاروخ باليستي رغم التحذيرات الأمريكية ، وكان وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان قد قام بالإعلان عن التجربة مؤكداً أن بلاده أجرت بنجاح تجربة إطلاق صاروخ باليستي ، مما إستفز الإدارة الأمريكية وعلى رأسها الرئيس دونالد ترامب ، وقد عبر عن غضبه واستيائه بتدوينه على حسابه بتويتر “إيران تلعب بالنار ولم تقدر مدى لطف الرئيس أوباما معها، أما أنا فلا”. وكان وجه سؤال لدونالد ترامب هل واشنطن قد تدرس الخيار العسكري للرد على التجربة ، وكان رد ترامب أنه “لا يوجد شيء غير مطروح على الطاولة”.
فيما اتخذت بالفعل وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على عدد من الأفراد والكيانات ، وتصريح من البيت الأبيض بفرض مزيد من العقوبات وقد ندد السيناتور “بوب كوركر” رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكى بتجربة إيران الأخيرة للصاروخ الباليستى 
وتعهد بالعمل على محاسبة طهران ، وقد صرح مسئولين أميركيين أن الولايات المتحدة نشرت مدمرة تابعة للبحرية قرب مضيق باب المندب قبالة اليمن ، لحماية الممرات المائية من ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران ، فيما أعرب رئيس الدفاع الامريكى أنه لا حاجة فى الوقت الحالى لزيادة أعداد القوات الأمريكية فى الشرق الاوسط بسبب القلق من إيران ، وقد هدد قائلاً أن العالم لن يتجاهل ما تقوم به إيران ، وقد رد وزير خارجية إيران “محمد جواد ظريف” على هذه التهديدات عبر تدوينة عبر حسابه علي تويتر قائلاً عبر حسابه الشخصي “إيران لا تعبأ بالتهديدات لأننا نستمد الأمن من شعبنا ولن نبادر بالحرب لكن يمكننا دوماً الإعتماد على وسائلنا في الدفاع ولن نستخدم أسلحتنا ضد أي أحد أبداً عدا الدفاع عن النفس و دعونا نرى ما إذا كان أي طرف ممن يشتكون يمكنه التصريح بالمثل” وقام بالرد أيضاً مستشار مرشد الجمهورية الإيرانية “علي أكبر ولاياتي” أن بلاده لن ترضخ للتهديدات الأمريكية الأخيرة بسبب التجربة الصاروخية وأشار أن إيران ” لا تحتاج إلى تصريح من أي بلد لكي تدافع عن نفسها” ،، 
تصريحات من مسؤلى البلدين وتهديدات واتساع الازمة التى إذا تمادت حدتها وتحولت إلى حرب حقيقية ،فستكون كارثة على العالم كله وليس البلدين فقط ، وتكمن الخطورة أن ترد إيران بإستعمال سلاحها النووي ضد أمريكا في حال قررت الأخيرة تنفيذ هجمات إنتقامية ضد إيران مما يهدد العالم كله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: