شعر وحكاياتعام

الوجود العبثى

بقلم آيه جمال

صلتك بالاشياء هي مبرر وجودك كثير مننا ولا استثي منهم نفسي انا حين افقد شئ او شخص انهار ولكن ليس لقيمه المفقود ولكن لادراكي التام بان وجودي مرتبط ارتباطا كليا بوجوده 

شعورنا بعدم التوازن عند نهايه العلاقات يجعلنا نتمسك بها تمسكا مرضيا 
 انه اشبه بالعبثيه صراعك بين ماتريد وما تستطيع حقيقي علي فعله جعل منك انسان عبثي لا يري في نفسه شيئا
 كل مايريده لنفسه يختصر في رغبه من حوله به وكانه خلق ليحقق مايتمنون او خلق لاسعادهم فانت من جعلت نفسك مرتبه ثانيه وجعلت منهم اسيادا عليك بضعفك غير المبرر

  تعي تماما مقدار ثقتك ومقدار سقطاتك لا احد في هذا الكون مهما كان درجه قربه بك يعلمها
 ما فعتله لا يخضع للمراقبه او للتصحيح فلا يوجد بشري لم يذنب ولا يوجد ذنب مهما كبر لم يغفر لو ادركت حقيقه الامر ستري انهلا وجود للمثاليه  مهما تفعل لا يهمك سوي ربك وربك لم  يهمه سواك الرحيم يستر ويغفر ليس كل قرار اتخذته خاطئ اعلم ذلك جيدا ..  ولكني اعي قسوه الندم عندما تتخذ قرارا يبوء بالفشل 

قال فيليب سي- ماكجرو في كتاب استراتجيات الحياه-
 ولكم الحياه ليست كامله فليس كل قرار تقوم او قومت به يضمن لك الفوز بطبيعه الحال-
 لذلك فقد تضطر الي اتخاذ القرار ف لحظه والي تصحيحه في اخري فامن بوجودك وقدرتك انك كائن بشري وليست طفيلي تنتظران تعيش علي حساب كائن اخر     الوجود العبثي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: