أخبار وفنعام

ومين اللي ممكن ينساك



بقلم:غاده شبراوي
علاء ولي الدين اللي الايام دي كل صحابه واهله وجمهوره افتكروا حزنهم عليه واليوم اللي مشي وفارق بس هو موجود بروحه معانا انا فاكره واحنا في اول يوم العيد ولسه الصبح وقبل ما نفرح بالعيد عرفنا الخبر وكانت صدمه لكل الناس هو شخص كان طيب. 


وكان حبيب الكل وصديق الكل وافلامه رغم قلتها بس علامه من علامات السينما ورغم انه كان بيعمل مسرحيه ناجحه جدا مع يسرا واشرف عبد الباقي لما بابا ينام ومع ذلك كل الممثلين رفضوا يكملوها من غيره ومحاولات كتير لتصويرها ببطل تاني بس اصروا علي الرفض موت علاء غير في حياه كتير من صحابه كانت بدايه في حياه جديده للجميله حنان ترك وغير حياه كريم عبد العزيز ومحمد هنيدي والسقا خلاهم لما اتاخد واحد منهم فجأه اصبحوا اكتر تفهما للحياه وتقلباتها وكنت دايما اسال ياتري مين فيهم كان بيحرص علي زياره اهله وبيفتكرهم في المناسبات وهل الدنيا اخدتهم وعلي فكره الدنيا تلاهي فعلا وفي ذكراه افتكرناه بالخير وبشكر الموهوبه يسرا عبد الرحمن اللي الصوره اللي عملتها للفنان القدير تحياتي وياريت نبعت له هو واللي فارقونا الفاتحه 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: