عاممقالات

أبي


كتب. احمد عباس (ابن النيل)
أبى، حبيبى سبب وجودى اين انت تركتنى وحيدا فى ظلمات الدنيا اسبح فيهاواصارع امواجها واقاوم اعاصيرها كم اشتقت اليك حبيبى كم اشتقت لسماع نصائحك كم اشتقت لتوجيهاتك كم اشتقت لنقدك انها الايام باعدت بينى وبينك لقد كسرت يوم ان تركتنى قسم ظهري لم يبقى لى سند لم يبقى لى ضمير عقل يخاف على وينبهنى ويدافع عنى كم نهرتنى ودفعتنى لتنقذنى من اخطار كانت محدقه بى وانا برعونتى لاافهم انت عقلى الذى افكر به والذي يصحح دائما طريقى اذا اخطاءت ويدافع عنى ويبعد عنى الاذي انت دائما وجهتى قبلتى مثلى الاعلى .
كم بذلت من مجهوداتك فى رعايتك لنا وعمل بجد وشقاء لا سعادنا لم نوفيك حقك .
فانت كل شئ ربيننا وعلمتنا وسهرت علي راحتنا اسرتنا علي نفسك وعملت ليل نهار لكى تعيلينا كم كان شقااءك وتعبك والكل لا يذكر ذلك لانك دائما صمام امان البيت وحفظه ملئت بيتنا بالحب والعطف كم كنت عبوسا وحزينا بسبب خوفك علينا لم تكن تكل منا ولكن تحزن علينا تخاف علينا تبعد عنا الهواء لكى لانمرض تبعد عنا البلاء لكى لانسقط حتى عراكك معنا لتوجهنا كم نهرتنا لنبعد عن الخطاء كم كانت نصائحك منقذتنا من هاويه نسقط فيها .
لم تكن ابا كنت مدرسا ومربيا وصديقا وحبيبنا ومرأتنا ومنير طريقنا، تعمل ليل نهار لتوفر حياه كريمه وفرغت وقتنا للدراسه ووفرت لنا حياتنا كم كانت حياتك قاسيه عمل وتربيه وتوجيه لم تفكر فى نفسك يوما فى نفسك لم نحس يومابضيق او تذمر تعيش بيننا لتضلل علينا وتبعد البرد والحرور عنا ، كم نسيت نفسك كم خططت وسهرت وتعبت لمستقبلنا ،
نعم الأخ والصديق فى وقت الضيق نعم الناصح الأمين وقت الشده لم اجد في الدنيا من يحبنى مثلك كنت اعيش على ارضك وتحت سماءك تشرق شمسك علي حياتى وينير قمرك ظلماتى، كنت روحى التى تقربنى الى الله كنت عقلى الذى افكر به ،كنت نورا يهدينى كنت قلبا يحتوينى كنت آمنا بجوارك احس بحماك واشعر بقواك ،بعدك تيتمت وصرت وحيدا فى دنيا .
ا ابحرفيها وحدى مثلها مثل بحر الظلمات انطفئ نورك حبيبى واصبحت الدنيا مظلمه من غير يأخذبيدى فى طريقى من يوجهنى من يطمئن على حالى من يغطينى من بردا ويحمينى من شرا يا الله كم كنت عظيما ياأبى .
اسبح فى ظلمات الدنيا وحيدا اصارع امواجها العاتيه واقاوم اعاصيرها وسار مركبى يسبح بلاقبطان بلا بوصله تتقاذفها الامواج وتغرقهاالاعاصير …الليل صار طويلا لاينتهى والبرد صار قاسياوالحر صارشديدا، كنت بعيدا عن هذا فكنت بيتا يحمينى ويسقينى ويشفينى .
أين انت ياأبى لما تركتنى وحيدا لما تركتنى شريدا لم تركتنى محطما الخطوات ، احس بك اسمع انفاسك اسمع ضربا ت قلبك تلاحقنى انها تناجينى انها تنادينى اى بنى كن رجلا وتذكر دوما نصائحى تنجيك من الدنيا واعتصم بحبل الله فهو حاميك ماأنا الا بشر قد اتمتت رسالتى نحوك وتذكر ان الدنيا ذاهبه .
اين انت ياحبيبى استحلفك ياالله ان تنير قبره وان تريه قدره وان تدخله جنتك مع الصديقيين والشهداء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: