عاممقالات

ابن الأديب الشاعر: أديب و ديبلوماسى و رئيس للأوبرا و فنان


كتب / خطاب معوض خطاب

الفنان سليمان بك نجيب …
ابن الأديب الشاعر مصطفى بك نجيب …

يقولون فى الأمثال ( ابن الوز عوام ) ، الفنان المعروف سليمان بك نجيب المولود فى 21 يونيو 1892م ، ممثل مشهور بخفة دمه الطبيعية و أدائه المعبر القوى ، أحد أشهر من مثلوا دور الباشا فى تاريخ السينما المصرية ، فلا يمكن لأحد أن ينسى دوره و أداءه الأسطورى لدور الباشا والد ليلى مراد فى فيلم غزل البنات ، و رغم أن مساحة دور تكاد تكون دقائق معدودة إلا أنه بأدائه المعبر صار دوره الصغير هذا من علامات السينما المصرية .

و رغم عمله بالفن و شهرته كممثل كوميدى فى غالبية أفلامه إلا أنه كان يعمل فى عدة مجالات أخرى بعيدا عن مهنة التمثيل التى إشتهر من خلالها كممثل و مترجم و مقتبس و ممصر لبعض الأعمال الفنية و كان بالإضافة لهذا رئيسا لجمعية أنصار التمثيل ، فبعد تخرجه فى كلية الحقوق عمل سكرتيرا فى وزارة الأوقاف ثم انتقل لوزارة الخارجية و عمل قنصلا لمصر فى إستانبول بتركيا ثم إنتقل لوزارة العدل سكرتيرا ثم إختاره الملك فاروق كأول رئيس مصرى لدار الأوبرا الملكية المصرية و منحه رتبة البكوية فكان أول فنان مصرى يمنح البكوية و أصبح يطلق عليه سليمان بك نجيب .

أيضا كان سليمان بك نجيب يقدم حديث السهرة بالإذاعة المصرية و كان يكتب مقالات ساخرة فى مجلة ( الكشكول ) تم جمعها و صدرت فى كتاب بعنوان ( مذكرات عربجى ) سنة 1922م و لم يوقعها باسمه و لكن وقعها باسم ( الأسطى حنفى أبو محمود ) و قد أصدرت الهيئة العامة لقصور الثقافة طبعة ثانية لهذا الكتاب سنة 2011م ، و من المعروف أنه عاش حياته أعزبا لم يتزوج و أوصى بتركته كلها لدار الأوبرا المصرية من بعد وفاته و توفى فى 18 يناير 1955م .

أما والده فهو مصطفى محمد نجيب المولود فى 1861م و الذى عمل مترجما فى وزارة الداخلية و أصبح وكيلا لقسم الإدارة بالوزارة ، و كان عضوا بالحزب الوطنى الذى أسسه الزعيم مصطفى كامل و كان مصطفى نجيب يكتب فى مجلة اللواء كما كتب عددا من الأغانى التى تغنى بها كبار مطربى مصر ، فقد غنت له أم كلثوم بعد وفاته بما يقرب من 30 سنة دور ( الليل أهو طال و عرف الجرح ميعاده ) الذى لحنه محمد القصبجى سنة 1931م .

مصطفى نجيب نشرت له العديد من القصائد فى صحف و مجلات مثل مجلة الضياء ، مجلة أبوللو ، القضاء الشرعى ، اللواء ، و له بعض القصائد المتفرقة و التى وردت فى كتاب ( المنتخب من أدب العرب ) و له كتابان مطبوعان هما ( حماة الإسلام ، أحلام الأحلام ) و توفى فى 8 أكتوبر 1902م .

المصادر :
جريدة الإتحاد الإماراتية 23 سبتمبر 2016م .
جريدة التحرير 8 ديسمبر 2014م .
معجم البابطين لشعراء العربية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: