شعر وحكاياتعام

سامحينى يا أما

بقلم  هانى توفيق 

 معرفشى إن أخرها ضلمه 
كان نفسى فى حياه مظبوطه
معرفشى إن أخرها موته 
قلت أهرب من حياه مؤلمه 
جراحها فى القلوب معلمه
 قلت يمكن يلعب معايا الزهر
 تعبت ياما أنالسه شب 
وإنحنى ظهرى
فى بلدى 
عايش مزله وعذاب وقهر 
فاكره ياأما لماكنا أنا وإنتى قاعدين بنحلم 
نخرج من أوضه حزينه
عيشنافيها30 سنه
 حيطانها باشت من الهموم 
ياماعلقنا فيها زينه قلناندارى فيهاالخروم 
فاكره يامالما البرد زاد علينا 
والبطانيه مش مكفيه تغطينا 
ماإنتى عارفه ليه سافرت
 ياما تعبت وإتبهدلت
ع
يشه صعبه وإتحملت 
فاكره لماقولتى يا إبنى نفسى أطلع مره عمره 
خلاص الموت قرب يصيبنى 
ونفسى أخطبلك بنت عمك الوسطانيه
 أم عيون جميله وسمره 
ساااااااامحينى يا أمااااا 
كان نفسى أحققك أحلامك 
كان نفسى أسعد أيامك
ك
ان نفسى أرجعلك بالمال 
كان نفسى أملأ البيت عيال 
وتفرحى وتتهنى بأحفادك 
كان نفسى أجهز أختى اللى جالها مليون عريس 
الدكتور والمحامى واللى ظابط فالبوليس 
كنت ياما جدا حريص مجبلهاش عفش رخيص 
كان نفسى بلدى تأوينى 
من ظلم الناس تحمينى 
ولما أكون عيان تداوينى
 نفسى فى بلدى أحس إنى إنسان 
وفى بلدى ألاقى الأمان 
السفر لو هوا حرام 
والله ما حد قالى 
تعرفى يا أما أنا مش زعلان
 أصلى يا أما كل نهار
على المركب كنت بصلى
 سافرت علشانك وعلشان أختى وعلشانى 
والله ماكنت أنانى 
سامحينى ياأما ماوصلتش للبر التانى 
ساااااامحينى يا أماااااااا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: