عاممقالات

السعادة

كتبت.نادية إسماعيل
السعادة ليس لها تعريف او معنى محدد فاللسعادة
وجوه كثيرة فالسعادة من وجهه نظري المتواضعه
هى قرار يتخذه الشخص الايجابي فى حياته 
و بناءا على ذلك يبدأ رحلته في الحياه 
الحقيقه ان السعادة يختلف معناها وتعريفها
من شخص لآخر فكلنا منا يرى السعادة بطريقته 
الخاصة فهناك أشخاص يروا سعادتهم في 
إسعاد الآخرين بعده طرق فمنهم من يرى 
سعادته فى مساعدة بعض الأسر المحتاجة 
ومنهم من يرى سعادتة فى زيارة مريض
و التخفيف عنه ومنهم من يرى سعادتة
فى إبتسامة طفل بريء ودخول الفرحه قلبه
وزوجه ترى سعادتها فى إرضاء زوجها
وزوج يرى سعادتة فى ابتسامة وفرحة زوجته
و أم ترى سعادتها فى تربية أولادها 
و أب يرى سعادتة فى تعبه من أجل راحه أولاده
و أبناء يروا سعادتهم فى فرحه والديهم
وغيرهم من أشخاص كثيره تجد سعادتها الحقيقيه 
فى إسعاد الآخرين 
وانا أرى أن هذا أسما أنواع السعادة وإن هؤلاء الأشخاص يستحقون التقدير والاحترام ويعتبرون 
من أنبل وأفضل الأشخاص على وجه الأرض
ولكن يوجد شكل آخر من الأشخاص يروا أن السعادة
بالنسبة لهم هى تحقيق فعل شئ ما يرغبون فيه
فمنهم من يرى سعادته في الكتابة ومنهم من يراها 
فى الرياضة ومنهم من يراها فى السفر ومنهم من يراها فى الصداقة و من يراها فى المجالس العائلية
ومن يراها فى الأكل ومن يراها فى التنزه و التسوق
وغيرهم الكثير والكثير 
وهذا النوع من الأشخاص أرى أن سعادته لا تزعج أحد 
فهو يفعل ما يسعده دون ان يضر أحد 
ولكن هناك نوع آخر من الأشخاص يروا سعادتهم 
فى سرقه السعادة من غيرهم ومن أمثال هذه الأنواع 
امرأه تجد سعادتها فى زواجها من رجل متزوج ولديه أبناء فتسرق السعادة من زوجته وابنائه لصالحها هى
و شاب يرى سعادته فى تعذيب الحيوانات الأليفة
ويعلم أنه يسرق سعادتهم من أجل إسعاده لنفسه
والابن الذى يسرق السعاده من والديه عندما يتركهم ويذهب ويسير مع أصدقاء السوء فى الطريق الخطأ
فهو يرى ما يسعده فقط ولا يريد سوى ذالك
وغيرهم من أمثالهم الكثير و الكثير 
فأنا أرى أن هؤلاء الأشخاص هما أكثر انانيه
و أقل إنسانية فمن أجل سعادتهم يتسببون
فى تعاسة غيرهم 
ولكن ليس كل ما سبق ذكره كل شئ عن السعادة 
فاللسعادة وجوه كثيرة لا تنفذ أبدا وكل شخص منا يراها بمنظور خاص به فالسعادة ليس افعال فقط
فهى ايضا كلمات و أصوات ونظرات وابتسامات
ومواقف و صدف و لحظات 
فابتسم أيها الشخص الحزين فلا داعى لحزنك هذا
فما فقدت ليس سيعود مره أخرى فحاول أن تعيش 
الحياه بحلوها فقط فمرها لا يجلب لك إلا المواجع 
والتعب والآن انت حر الاختيار ما بين ان تعيش
سعيد او تعيش حزين وفى الأخير اترك لكم حريه الاختيار .
#كتبت.نادية إسماعيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: