عام

بيت العيله.

بريد القراء أعداد: هويدا صابر.
بيت العيله حاجه جميله جدا وفي أباء كتير بتحب تجمع أولادها معاها في بيت واحد ، علي الأساس أنهم لما يكبروا في السن يكون ولادهم حواليهم ، دا جميل جدا وشئ يحترم ومفيش فيه اي عيب ولا غلط ، بس دا لو مشي علي قواعد معينه أهمها الحدود والخصوصيه ، أيه المشكله أن كلنا نكون في بيت واحد وكل زوجة أبن أوأبنه تعمل الأكل الخاص بيها في شقتها براحتها دي حتي أسمها مملكتها ، ولو الأب والأم محتاجين حد يعملهم لقمة الغدا وزوجة الأبن أللي دخلت وسطهم قبل جوازها قبلت بدا تمام أيه المشكله تعمله في شقتها وتنزله ، ونقولها شكرا كتر خيرك ، دا أصله مش فرض عليها ، ما هو كل أنسان طاقه وأحيانا بيزهق وأحيانا بيكون مش عايز يعمل حاجه في حياته عادي كلنا بنمر بزهق وبتقلبات المهم منجرحش حد ، لكن كل يوم لازم اللمه والغدا أللي الكل بيعمله ودي تبص لدي ودي تقول أشمعنا دي منزلتش النهارده يعني هي تعبانه وأحنا لأ ، دا لازم هيعمل مشاكل وأحتمال يخرب بيوت ، ونبي ياحج وأنت بتبني بيت العيله حط في دماغك أن مرات أبنك حقها تعيش براحتها في شقتها ويكون ليها خصوصيتها كامله والله دا حقها شرعا وأسأل أهل الدين لو معترض علي كلامي.
دي مشكلة السائله……
المشكله طويله بس عاوزين مساعده أنا متجوزه ف شقه إيجار جوزي بيبات في شغله طول الأسبوع وبيجي الخميس بالليل ويمشي السبت الفجر ، وأنا ببات عند أهلي أنا وأبني عنده سنه ونص ، وأخويه أتجوز من ٨ شهور بعد جوازه بقيت أروح عند أهلي يومين بس في الأسبوع وبضطر أبات أنا وأبني لوحدنا ، ومن الرعب مش بنام غير الصبح لأن العماره فيها راجل مش تمام بتاع حشيش ودماغه لاسعه وطبعا ده بسبب مرات أخويه أنها عامله مقارنه طول الوقت ، أخويه بردو بيبات في شغله هو دكتور بتقول أشمعنا أنا بروح عند أهلي وهي بتروح تبات ليله واحده مع أن الفرق بينا كبير وهي عارفه كده كويس ، أولا هي ماشاء الله متجوزه ف شقه ٢٠٠ متر وفي بيت عيله و أهل جوزها وجوزها ناس محترمين وبيعاملوها كويس جدا مش بقول كده لأنهم أهلي هما فعلا كده بابا وقف مع أخويه وبيساعده ولحد دلوقتي لوأحتاج حاجه بيساعده في أكله وشربه وفواتيره بابا أللي بيدفعها نيجي ليه أنا عايشه في إيجار وحماتي مطلعه عيني من الخطوبه ومطلعاني مش كويسه ووحشه وبعمل فيها مع أني واخده جنب بسبب أفعالها غير أنهم مش بيساعدو جوزي ، وأول متجوزنا قعد أربع شهور من غير شغل لأنه كان لسه خارج من الجيش بيعت دهبي وبابا وقف معانا ، وهو أهله مكبرين دماغهم والحمد لله جوزي أشتغل وعايشين حياتنا وربنا كرمه وراتبه بقي كويس وحماتي شايفه أن أبنها مهندس وبيقبض قد كده فبتاخد منه فلوس ومش فارق معاها الإيجار ولامصاريف بيتنا ، ولا أن عنده أبن ولا أي حاجه طبعا الفرق ما بينا كبير الحمد لله ، بس حياتي أنا مبسوطه منها وربنا معانا بس هيا دايما في مقارنه في كل حاجه لحد ما أتخنقت وبقيت أجي البيت كل يوم أربع العصر وأمشي الخميس العصر ، وأخويه متجوز ومراته حملت علي طول وربنا كرمها نزلت بعد شهر جواز وبدأت تختلط بينا ، أنا متجوزه وباجي أقعد عند ماما السبت المغرب لحد الخميس العصر لأن جوزي بيبات في شغله وأنا قاعده أنا وأبني لوحدنا في شقه ايجار ، المهم هي بتنزل الساعه ١١ أو ١٢ عشان تبدأ تعمل الأكل طبعا بابا كان موجود وكان هيتخانق لأن بابا ليه مواعيد دوا ولازم الأكل يكون جاهز بعد الضهر علي طول كنت أنا او أي حد من أخواتي ندخل الساعه ٩ أو١٠ بالكتير ندخل المطبخ نجهز الأكل عشان بابا ميزعفش وهيا لسه عروسه وهو عصبي ومش بيعجبه الحال المايل كانت هي بتنزل علي عمايل السلاطه وتغسل الخضار أي كلام الحشرات في الخضار وبيبان في الخس والجرجير الطماطم بتتقطع بالحته البني أللي فيها وبنشيلها من الطبق وأحنا بناكل ، والحاله زفت بقينا نغسل السلاطه قبل ما نبدأ عمايل الأكل عشان لما تنزل وتقطع يبقي مقدور علي أطراف الخيار وأللي في الطماطم نطلعه من الطبق وبنوريها وأحنا بنطلعهم عشان تحس من غير ما نتكلم ونحرجها لقينا مفيش فايده بقينا نتكلم ونقولها أغسلي كويس وهيا دماغها جزمه ولا كأننا بنتكلم ، بعد ما بابا سافر بقينا نأخر عمايل الأكل شويه لأنها بتقول أنا متجوزه عشان أعمل السلاطه قولنلها أنزلي بدري قالت مبعرفش أصحي بدري كانت تنزل تقعد لحد ما الطماطم تنضرب وتتصفي والبصل يتقطع تقوم بقي تعمل الأكل كأننا خدامين للشيف زي ال بيجوا في التليفزيون وبعد الأكل بتسيب المواعين وتطلع ملهاش دعوه بأي حاجه غير عمايل الأكل لولحقته ، والبيت ملهاش أي علاقه بيه نزلت مره لقت ماما بتروق الصاله وأختي في الكليه والتانيه بره وأنا كنت بنيم أبني قعدت علي الكرسي وماما بتكنس تحت رجلها أنا كنت هجيبها من شعرها بس مينفعش أتكلم عشان أنا المفروض في بيت جوزي طبعا ، أخويه بردو نفس الحاله بيتخانق معاها علي طول علي نضافة الأكل والمطبخ في شقتها وعلي طول بنسمع خناقه معاها بس مفيش أي فايده ، عشان كده ماما مش بتشتكيله لأنها جابتله السكر بعد ٦ شهور جواز من كتر العصبيه وهي بارده جدا فضلنا علي الوضع دا لحد رمضان بتنزل الساعه ٤ العصر تلاقي أخواتي جهزوامعظم الفطار وفاضل حاجات بسيطه ، تقولنا أنا مبعملش حاجه لأني حامل وعندي مشاكل في الحمل وبنام علي ضهري لمده شهرودا من تاني أسبوع في رمضان ، هي بتاكل وتقوم تغسل أيديها وتطلع وتسيب المطبخ النهارده نزلت لقت ماما وأخواتي بيجهزوا بسكوت وكحك وهيا المفروض كانت هتعمل الأكل ، ماما أللي جهزت الأكل ، وفاضل حاجات بسيطه يعني مفيش أي تعب قعدت جنب ماما واخواتي وهما بيعملوا ، وسابت الفطار ماما سمعت صوت في المطبخ عرفت أني دخلت أعمل الأكل زعقتلي وقالت هما هيعملوه وهي قاعده ولا كأنها سامعه حاجه وأنا أللي جهزت الفطار بعد ما خلصت لقيتها بتقولي الدكتور قالك اتحركي قولتلها لا وانا تعبت الشويه وهما مشغولين قالتي ماشي وقعدت أكلت وقامت غسلت أيديها لقيت ماما بتروق في المطبخ وأختي بتذاكر عشان الأمتحان والتانيه بتنشر ، أخدت مفتاح شقتها وقالت طالعه أنام ، قومت أساعد ماما زعقتلي والشويه أللي قومت فيهم تعبت ، وخايفه أقول لماما بس دمي محروق أوي منها أنا بقول لماما أنطقي وزعقي ضغطك وسكرك في العالي بسببها وهي بارده مش هتحس ، ماما مش عايزه تعمل مشاكل أيه رأيك تتكلم ولا لا ، وتكلم مين أخويه مش هينفع أخر مشكله قال أنا مش عايزاها ولو خرجت من البيت والله ما هرجعها لأنها بارده ونكديه ومش بتسمع الكلام يعني أخويه مينفعش يتحكيلوا حاجه خالص.
السائله الكريمه:
أنتي طلبتي رأينا في أنك تقولي لأخوكي ولا لا ، وأنا قريت كلامك بالكامل ، رأي أن محدش يتكلم مع أخوكي ولا يشتكي منها وهو موجود وياريت لو تنفصل عنكم في كل شئ يعني أكلها تعمله بنفسها في شقتها تروق بيتها أو لا هي حره في بيتها ، لازم تاخد حريتها وتعيش حياتها في مملكتها ، وأخوكي رجل ولو مش عايزها وشايف أنها مقصره في بيته ونحط مليون خط تحت بيته تمام أو مقصره في واجباتها معاه يقدر يرجعها بيت أهلها ويطلقها مش مستني كلامكم وشكوتكم ، ولو حصل وحب ياخد قرار أنفصاله عنها محدش فيكم يسخن بمعني أصح ويجيب القديم مع الجديد وكانت بتعمل وبتسوي ، دا أولا.
ثانيا بقي ودا الأهم جدا أنتي حكيتي بالتفصيل ومسبتيش هفوه زي ما بيقولوا ، أنتي بدأتي كلامك بمقارنه غريبه جدا بينكم وبينها هي في تمليك 200م وأنا في إيجار ، بابا ساعد أخويه في الأكل والشرب بيدفعله الفواتير وأنا أهل جوزي لا ، هي أهل جوزها كويسين وأنا حماتي مطلعه عيني من الخطوبه ، المقازنه دي أتقالت علي لسانك معناها أيه غير أنك للأسف غيرانه منها ودي الحقيقه ، لأن مقارنتك ملهاش دعوه بالمشكله ، وأنا شايفه أني مفيش مشكله أصلا ، أنتي وقفلها علي الواحده ومركزه معاها في كل حاجه ، وقلبتي الموازين بقيتي بتتعاملي علي أنك ضيفه في بيت أبوكي وهي صاحبة البيت ، المفروض تعمل المفروض تسوي ، المفروض أن البيت فيه بنات وفيه والدتك وأنتي أغلب الوقت ، يعني البيت مسؤليتكم ، هي لو ساعدت منها لنفسها نقولها شكرا ، لكن أحنا مننتظرش منها مساعده لأن دا مش فرض عليها ، ولو سألتي أي شيخ من مشايخنا الكبار والكلام دا قالوله في برامج كتير هيقولك هي مش مطالبه بأي حاجه من أللي أنتي قولتيها ، وبالنسبه للحمل ماهي حامل زيك وعايزه تستريح بردوا وعندها مشاكل ، ألتمستي لنفسك العذر في حملك ، لكن هي لا ، ووصل معاكي الموضوع أنك في مره عايزه تجبيها من شعرها أيه مبررك أنتي ليكي حكم عليها ، نصيحتي ليكي بلاش تركزي معاها ولا تعلقي عليها مع والدك أو والدتك زي مقولتلك ليها رجل وليها بيتها ، ولو ينفع تنفصل عنكم وتنزل بس شويه تقعد معاكم وتطلع شقتها يكون أفضل للجميع أكيد ، ويكون منها لجوزها تعمل أكل بايظ ، تعمل سلاطة مش مغسوله هما أحرار مع بعض ، أحتمال كل دا يكون علي قلبه زي العسل ومتقبله ، وشكواكم منها لازم يراضيكم ويقولكم أنا لو خرجتها من البيت مش هرجعها تاني ، للمره الأخيره أبعدوا عنها عشان ميحصلش خلاف بينها وبين أخوكي ، يكون رد أخوكي ما أنتوا السبب ، وربنا يصلح أحوالكم جميعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: