عاممقالات

إحترس من هؤلاء



بقلم/ نجلاء الراوي
من أولئك الذين يهوُّن إرتداء الأقنعة ، البعض يهوى المزيفة ويحاول الظهور بما يخالف طبيعته التي قد تكون في الغالب وقحة ، فيظهر بقناع الأخلاق الحسنة والتقوى وحب الله وهو في الحقيقة لا يترك فرصة إلا ويظهر فيها خبث نواياه وأفعاله التي لا تنم عن أي وازع ديني أو أخلاقي لديه 
الوجوه المزيفة لعبة قديمة محفوظة يسهل على الناس كشفها ، ولكن المُصر على إرتداء الوجه المزيف يحاول جاهداً غش الناس 
إحترس ممن يطعن في سمعة الناس لأن مثلما طعن فيهم سيطعن فيك أنىٰ جاءته الفرصة 
إحترس ممن يفرط في شرع الله وبما أمره به الله أغلي ما لديه من أجل المال كمثل الرجل الذي يضحي بأبنه أو أبنته ويفرط فيهم ويبعد عنهم ويبخل بحقوقهم لأن من فرط في قطعة منه فرط في شرع الله فهل انت أغلى لديه ؟
إحترس من الكاذب الذي يهوي الكذب وينكر كل فضل ونعمة فمثل هذا لا يحبه الله حتي تحبه أنت 
إحترس من أولئك اللذين لا يعرفوا أن يعيشوا حياتهم دون مشاحنات وإفتعال مشاكل مع الناس ، فمثل هؤلاء لا راحة في حياتهم حتي ترتاح أنت لمرافقتهم .
إحترس ممن يبخل أن يفعل الخير وإذا قام به يريد أن يعلم به القاصي والداني وأن يشكر عليه ، مثل هذا لا يفعل الخير ولكنه يريد ان يقال عنه ذلك .
إحترس ممن لا يرحم المريض ويقطع رحمه ويثير الفتن والأحقاد بين ذوي الأرحام فمرافقة هذا كمرافقة الشيطان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: