عاممقالات

توفي في مثل هذا اليوم من 49 عاما


كتب / خطاب معوض خطاب
عبد السلام النابلسي …
الكوميديان الأرستقراطي …
الفنان الكبير عبدالسلام النابلسي اشتهر بلقب أشهر عازب في الوسط الفني و كان دايما يقول بطريقته الأرستقراطية المتعالية التي اشتهر بها فى أفلامه : لسه ماتخلقتش اللي تخللي عبدالسلام النابلسي يتزوجها و في أحد البرامج التليفزيونية التي عرضت في ستينيات القرن العشرين و هو برنامج نجوم على الأرض الذي كانت تقدمه المذيعة المعروفة ليلى رستم استضافت الفنان عبدالسلام النابلسي الذي حكى لها و للمشاهدين حكاية أغرب من الخيال !!!
قال النابلسي إنه كان ضيفا في أحد البرامج الإذاعية و تلقى إتصالا هاتفيا من إحدى المستمعات التي قالت له : أنت غلطت لما قلت لسه ماتخلقتش البنت اللي عبدالسلام النابلسي يتجوزها ! و حين سألها من أنت ؟ قالت له أنا واحدة من معجباتك و عمري 17 سنة ! بعدها اتصلت به في منزله و اتفقوا على المقابلة و فعلا أوقعته في حبها و بالفعل تزوجها النابلسى ! و رغم فرق السن الكبير و رغم إختلاف الديانة و المشاكل التي واجهتت زواجهما إلا أن زواج الفنان عبدالسلام النابلسي من معجبته اللبنانية (جورجيت سبات) كان زواجا ناجحا حيث استمرت معه حتى آخر يوم في حياته .
عبدالسلام النابلسي تاريخ ميلاده مختلف عليه و إن كان الأرجح أنه ولد في 23 أغسطس 1913م بإحدى قرى عكار في لبنان و من أصل فلسطيني و يحمل الجنسية المصرية و أحبته الجماهير رغم أسلوبه في التمثيل كأرستقراطي أو مدعي أرستقراطية و متعالي على الطبقة الكادحة بخفة ظل لا تقارن .
كانت حياته سلسلة من المتناقضات بداية من حضوره لمصر لدراسة العلوم الدينية بالأزهر الشريف و تركه للدراسة و دخوله معهد السينما و عمل في السينما حيث انحضرت أدواره في البداية ف أداء دور الشاب الغني المستهتر اللاهي العابث ثم اتجه للكوميديا فأصبحت أدواره محصورة في أداء دور صديق البطل أو السنيد و برز في أفلامه مع فريد الأطرش و عبدالحليم حافظ حيث كون معهما ثنائيا ناجحا كما كون النابلسي مع الفنان إسماعيل ياسين و الفنانة زينات صدقى ثلاثيا فنيا كوميدي جميلا في أفلام كثيرة ناجحة .
أنتج النابلسي فيلما ليقوم فيه بدور البطولة و هو فيلم حلاق السيدات الذي كتب قصته بنفسه حيث كانت لديه ميول أدبية و عمل بالصحافة الفنية قبل خوض مجال التمثيل و كتب السيناريو و الحوار للفيلم أبو السعود الإبياري و أخرجه فطين عبدالوهاب و شارك فى بطولته إسماعيل ياسين و زينات صدقى و كريمة فاتنة المعادي و لكن للأسف الفيلم لم يلق القبول المتوقع وقتها و فشل جماهيريا و تعرض النابلسي لخسارة مالية كبيرة و قل عرض الأعمال الفنية عليه بعدها و تعرض لأزمات مادية اكتملت بطلب مصلحة الضرايب منه سداد مبلغ يفوق 12 ألف جنيه وقتها و كانت مشكلة كبيرة لأنه لا يملك هذا المبلغ مما اضطره للهرب من مصر وقتها و سافر إلى لبنان حيث وضع كل أمواله في بنك انترا لكن بعد فترة و في ظروف مثيرة للجدل أعلن البنك إفلاسه و ضاعت أموال النابلسي لدرجة أنه حين مرض و توفي بعدها لم تجد زوجته مصاريف الجنازة لولا وقوف فؤاد الأطرش شقيق الفنان فريد الأطرش بجانبها و تكفله بكل المصاريف التي دفعها بالفعل من أموال شقيقه فريد الأطرش الذي وقف بجانب عبد السلام النابلسي كثيرا
و كانت وفاة النابلسي يوم 5 يوليو 1968م . 
المصادر :
مقال للباحث في التراث الفني وجيه ندى .
جريدة المصري اليوم العدد 2944 .
جريدة الدستور 5 يوليو 2015م .
موقع المصري اليوم لايت .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: