عاممقالات

“مصر للفنادق” تجمد الخطط التوسعية لحين تراجع أسعار الفائدة.


متابعة احمد محمد ابورحاب
جمدت شركة مصر للفنادق خططها التوسعية لحين تراجع أسعار الفائدة والتى رفعها البنك المركزى، مؤخراً، 2% لتصل إلى 18.75% على الإيداع و19.75% على الإقراض، وبذلك تكون الفائدة قد ارتفعت 7% فى أقل من تسعة أشهر.
قال عمرو عطية، رئيس مجلس إدارة شركة «مصر للفنادق»، المملوكة للشركة القابضة للسياحة بنسبة 50.7%، إن الشركة علقت الخطط التوسعية لها، لحين تحسن أسعار الفائدة الحالية، وتراجع حدة الموجة التضخمية.
أضاف: »وفق أسعار الفائدة الحالية لن ندخل أى استثمارات جديدة«.
وكشف أن الخطة التوسعية التى كان من المقرر البدء فيها، كانت كاملة المعالم، وعلى وشك التطرق إلى مرحلة المعاينة للاستثمارات على أرض الواقع، ولكن تم تأجيلها لارتفاع تكاليف التمويل، بالإضافة إلى عدم رغبة المساهمين فى زيادة رأس المال.
وأوضح أن استراتيجية الشركة، حالياً، تركز على إعداد دراسة فنية وقتية، لاحتياجات الربح والسيولة، لتوفير أكبر قدر من التدفقات النقدية لخدمة أعباء الدين، وفق السداد المعجل لأقساط القرض لتخفيف عبء الفوائد، مع التركيز على إنهاء أعمال التطوير الجارية.
وخصصت الشركة استثمارات بقيمة 183 مليون جنيه محملة بالفوائد خلال العام المالى الحالى، لتطوير فندق دهب ريزورت واستكمال أعمال تطوير فندق »النيل ريتز كارلتون«، وتبلغ التكلفة الاستثمارية لتطوير الفندقين فقط 70 مليون جنيه، فضلاً عن فوائد متوقع أن تصل قيمتها 113 مليون جنيه.
وقال »عطية«، إن السداد يتم حالياً، خصماً من أعلى سعر شريحة، التى بلغ سعر الفائدة عليها إلى 22.75%، لاحتسابها، وفقاً لهامش 3%، مضافاً على متوسط سعر الكوريدور، مشيراً إلى أن »مصر للفنادق« سددت آخر شريحة بقيمة 121 مليون جنيه
وبلغ إجمالى المسدد حتى العشرين من يونيو الماضى، 146 مليون جنيه، من اجمالى قيمة المديونية البالغة 1.1 مليار جنيه، وفقاً لعقد التمويل طويل الأجل المبرم مع البنك الأهلى المصرى والبالغ 987.2 مليون جنيه تم اقتراضها من البنك على مدار السنوات الخمس الماضية من خلال 4 شرائح.
وعلى صعيد أعمال التطوير الخاصة بفندق »دهب ريزورت«، أفاد بأنه جارٍ العمل فى مرحلة التصميمات الهندسية، على أن تبدأ أعمال التطوير الفعلية قبل نهاية العام، موضحاً أن الفندق يعمل بأقل من 50% من إجمالى 135 غرفة، بمساحة 51 متراً مربعاً للغرفة شاملة »التراس«
وأضاف أن معدلات إشغالات »دهب ريزورت« بلغت 32% حتى يوم أمس، مشيراً إلى أنه إذا تحسنت السياحة بمنطقة جنوب سيناء، فستصل نسب الإشغال إلى 100%، باعتباره أفضل الفنادق فى منطقة دهب، وإمكانية تحقيق خسائر إذا ظلت الأوضاع غير مستقرة أمنياً فى جنوب سيناء.
وتوقع أن يحقق الفندق بعد انتهاء أعمال التطوير، ما لا يقل عن 2 مليون جنيه شهرياً، لموقعه المتميز الذى يحده قرية نوفوتيل دهب من جهة البحر، وخليج العقبة وقرية جولدن بيتش شرقاً.
وحققت الشركة نمواً 39.5% بصافى أرباح التسعة أشهر الأولى من العام المالى 16-17، لتسجل 126 مليون جنيه، مقابل 90.33 مليون جنيه عن الفترة المقارنة.
وأوضح »عطية«، أن متوسط نسب الإشغال بفندق »نايل ريتز كارلتون«، تحسنت لتصل إلى 75% خلال العام الماضى، مشيراً إلى أن الإيرادت المحققة خلال الفترة ترجع إلى »نايل ريتز كارلتون«، بنسبة 100%، لحين الانتهاء من تطوير فندق دهب ريزور
وقال إن تحسن نسب الإشغال بفندق »نايل ريتز”، اعتمدت بشكل كبير على السياح من منطقة الخليج، بنسبة 60%، والـ40% المتبقية تتوزع على جنسيات متنوعة تشمل سياحاً أمريكان، ومصريين
وبسؤاله عن إمكانية رفع الأسعار مستقبلاً لمواجهة تكاليف المحروقات والمرافق التى ارتفعت مؤخراً، أوضح أن الشركة لم تستطع رفع الأسعار رغم تخطى التكاليف 50% من إجمالى الإيرادات، ولا نية لرفعها، وذلك للحفاظ على المركز التنافسى للشركة بحصة سوقية جيدة.
وقال إن الشركة تستهدف 45% نمواً فى إجمالى الإيرادات بموازنة العام المالى 2017- 2018 لتصل إلى 331.6 مليون جنيه، مقابل إيرادات بقيمة 229.2 مليون جنيه بموازنة العام المالى الماضى 2016- 2017.
وتستهدف الشركة تحقيق صافى ربح بعد الضرائب بقيمة 44.7 مليون جنيه خلال العام المالى المقبل، مقارنةً بصافى ربح متوقع بقيمة 62 مليون جنيه بنهاية العام المالى 2016-2017 بانخفاض 28%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: