عاممقالات

أين قدسية مهنة الإعلام

بقلم وفاء العشري

*لقد أصبح بعض الناس اليوم يتركون صوت الإعلام الواحد الذي يزيف الحقائق ويفقد المصداقيه؛ 
ويزين الأمور بغير لونها الحقيقي بحثاً عن إعلام يروا فيه رأي آخر؛ 
*فيتجهون نحو الإعلام الآخر بحثا عن اَئ مصدقيه؛ 
ونسبة المشاهده تتصاعد في القنوات الفضائيه المضاده للإعلام الموجه… الذي فقد مصداقيته… رغم كل محاولات التلاعب بعقل المشاهد الذي اتعبه الكذب والبعد عن الواقع المخالف لما يراه؛ 
*ومحاولة الإعلام إظهار الرؤيه خلاف ماهي عليه في الواقع 
افقدت المشاهد المصداقيه في هذا الإعلام عند أكبر فئه من الناس؛ 
*المصداقيه هي التي تنير العقول وتزيد ثقة الناس في الإعلام؛ 
ولا تجعلهم فريسة سهله للبحث عن رأي آخر قد تجد فيه المصداقيه أو حتى جزء من الحقيقه؛ 
*المشاهد ليس بهذا الغباء حين تضلله أو تخفي عنه الحقائق والأحداث؛ 
*الإعلام له قدسيه في صحة الخبر والموضوعات التي تهم الناس؛ 
راعوا قدسية المهنه والقلم والشاشه المطله على العالم
العقول تطورت والمفاهيم اختلفت؛

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: