شعر وحكاياتعام

ولادة


 …
شعر: مصطفى الحاج حسين .
حينَ أموتُ
لن أخبرَ أحداً
سأحملُ جثماني
على ظهرِ حُلُمي
وأمضي
أرقدُ تحتَ زيتونةٍ
في بلادي
وسأختارُ مكاناً
ً يطلُّ على النّشيدِ الوطني
وقلعة حلب
علَّ نسيم الليل
يحملُ إليّ أغاني القدودِ
لأحضنَ الشّجرةَ وأراقِصُها
ويكون القمر في السّماءِ
ضابط الإيقاع
وستشاركنا كلّ النّجوم
بالدّبكةِ والتّصفيقِ
والهتافِ
لسوريّة القادمة *

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: