شعر وحكاياتعام

المتسربل …



شعر : مصطفى الحاج حسين .

وقال لي بكائي

لا تبكِ على جرحٍ

أنتَ جارحهُ

ولا تلهث خلفَ دربٍ

قد كنتَ هاجرهُ

ستكرهكَ الدّموعُ إن خنتها

ويهربُ منكَ وردُ رئتيكَ

فلا تخدع قصيدتكَ

بعبقِ الكلام

ولا تشترِ جنازة لهروبك

أنتَ من أضرمَ الموتَ

في جذعِ الأماني

ومنعتَ النّدى عن الهديلِ

تماديتَ في احتراقِ المسافةِ

وابتعدَ السّحابُ عن نياطِ صوتكَ

قل للماءِ ألّا يتكلَّسَ

للهواءِ ألّا يتيبَّسَ

ولأصابعكَ ألّا ترتعشَ

وعجّل بزخمِ الموتِ

الطَّافح بالأجنحةِ

أسرج صهوةَ التّبعثر

واحتشد في غصّةِ الرؤى

قل للصدى

عن نعشِ الاكتواء

فأنتَ من سيَّجَ الشّمسَ

بجدارِ الأكاذيبِ

حدِّق بصرختِكَ الثّكلى

واجتمع حولَ انهزامِكَ

من يزيحَ هذا الرّماد ؟!

عن زهرةِ الثلجِ

من يشتلَ النّسمةَ

في سماءِ البسمةِ ؟!

لا تقترب من حضنِ الخطا

ولا تعتذر

من دمعِ الياسمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: