عاممقالات

عين (الست خضرة) أجمل عيون فى العالم



عين (الست خضرة) أجمل عيون فى العالم …
كتب / خطاب معوض خطاب
جمال حلوان الذي كان ليته ظل كما كان زمان …
السحر و الجمال يقبعان داخل هذه العين نعم فعين الست خضرة ليس في مثل سحرها و جمالها سحر أو جمال و قبل أن يذهب عقلك بعيدا أذكرك بأن المقصودة هي عين للمياه الكبريتية بحلوان تحيطها حديقة تبلغ مساحتها أكثر من 40 ألف متر قيل إن سبب تسميتها بعين الست خضرة أن إحدى السيدات كانت مريضة بمرض جلدي عضال و أنها رأت في منامها سيدة تدعى (خضرة) نصحتها بالإستحمام بالماء المتدفق من عين المياه الكبريتية و لما شفيت المريضة و قصت حكايتها للناس أطلقوا على العين اسم (عين الست خضرة) .
حلوان مدينة الشمس و الهواء تم ذكرها في حجر رشيد بالهيروغليفية باسم (عين – آن) عين المقصود بها عين الماء و آن تعنى السمكة و في اللغة القبطية اسمها (حالوان) و تم تحويرها مع الوقت إلى (حي – وان) اتخذها والي مصر (عبد العزيز بن مروان) مقرا للحكم حين تفشى الوباء بالفسطاط و بها نشأ ابنه عمر بن عبدالعزيز الذي أصبح فيما بعد خليفة المسلمين و كان يوجد بها مقياس للنيل في منطقة (ركن فاروق) على كورنيش النيل عند مدخل حلوان الغربى) و ذلك قبل إنشاء المقياس المعروف عند منيل الروضة .
عرف الخديو عباس حلمي الأول قيمة حلوان و اهتم بها الخديو إسماعيل حيث أمر (د.رايل) ببناء الحمامات الكبريتية و إنشاء منتجع حراري فيها و فندق بالقرب من الحمامات و إعادة تخطيط المنطقة باستخدام المعايير الحديثة كما سكنها الخديو توفيق على فترات و أنشأ بها قصرا و مسجدا .
عين خضرة التي لا يتجاوز طولها المترين و النصف مثلها مثل باقي عيون حلوان الكبريتية تعد من أشهر العيون الموجودة بمصر و لها شهرة عالمية حيث أن مياهها أثبتت فعاليتها و قيمتها العلاجية النادرة في الشفاء من معظم الأمراض الجلدية لإحتوائها على نسب عالية من مادة الكبريت تصل إلى حوالى 27% و أصبحت محل ثقة و تقدير كل من يلجأ إليها طلبا للشفاء .
كانت حلوان على مدار عشرات السنين مزارا هاما و محورا للسياحة العلاجية في مصر حيث كان يقصدها الناس من جميع الأنحاء كما أن فندق الكابريتاج بحلوان نال شهرة كبيرة و تم تصوير بعض الأعمال السينمائية به لعل أشهرها فيلم صاحب الجلالة و لكن لأن دوام الحال من المحال فقد امتدت يد الإهمال لتخنق الجمال فبعد النصف الأول من القرن العشرين تبدلت حال حلوان و طمست معالم الجمال بها و تلوث هواؤها النقي بفعل مصانع الأسمنت و المحاجر التي أنشئت بها و بعد أن كانت حلوان و عيونها ملجأ لطالبي الشفاء أصيب سكانها بالأمراض و أصبحوا يتحسرون على حال و مآل حلوان التي لم تعد مثلما كانت من قبل .
المصدر :
مجلة روز اليوسف 6 أغسطس 2016م .
بواية أخبار اليوم 13 سبتمبر 2016م .
مجلة آخر ساعة 18 أبريل 2017م .
جريدة الأهرام العدد 47410 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: