شعر وحكاياتعام

هوى الشيطان


بقلم داليا اياد
لما يا فتاتي مرهقة ولما الوجه

شاحب ظمأنِ لما تاهت

ابتسامتك بين الشطآن

وتمادت خطواتك بين الظلام

لم تكتملي العشرين من عمرك

وغواك هوي الشيطان

احببتي نعم عشقتي نعم

ولكن كان حبك لشيطان

ذهبت معه بأسم الحب

في طريق مسكون بالأشباح

يسكن داخلك روح شريرة

باشواك تغول العصيان

امتص رحيق

الندي منك وجعلك في

اخطاء

اه لو كان لك قلب من رخام

او كان يكسوه الظلام

ما كان توغل بك شيطان

باسم الحب والغرام

اه لو كان وجهك بالف وجه

يتلون بألوان قوس قزح

مع وجوه الغربان

وتركتى ذاك الوجه الابيض في

غرفة محكمة الاقفال

ما كنتى فقدتي عذرية الحياء

كنتى بها تمتلكي الحياة

اجرفت مع التيار وبات يلعب

بك الإعصار بفواحشه الغدار

حاولت الانتحار مراراً وتكرار

لترك حب ظالم

اسأتي فيه الاختيار

واتيتي لي نادمة

لكي اراك مرة واحدة

قبل الرحيل نادمة

وقلتي مللت منك

وانت للصدق حامل

وبعدت عنك وانت للحياء حافظ

واتبعت الهوي بعين

ناعسة غارقة تائهة

واخدت نصيبى من حياة قاسية

واتبعت سوء الشيطان

ورجعت نادمة

سائلة هل لي من الله

توبة مقبولة مغفورة

لفاحشة اغواها حب الشيطان ؟؟؟؟؟؟

قلت لها يا من

كنت زهرة بالبستان

وتخللك الشوك

من الجذر حتي الريعان

وغزاك وعراك

من الطهر الي الذنوب

أكوام

الا تدرين

ان الله حليم ستار

ويغفر لمن يشاء

فاتوبي اليه واستغفرى ولا تتبعي

خطي الشيطان

وعندما يستهواك

الظلام أضرمى بِه النيران

واجعلي منك

عاصفة تبعد اي شيطان

مدير قسم الأدب والشعر

علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: