عاممقالات

مرضعة الناصر محمد بن المنصور قلاوون …



مسجد الست مسكة …

كتب / خطاب معوض خطاب

مرضعة الناصر محمد بن المنصور قلاوون …
شمطاء .. حيزبون .. (أرشانة) .. (من أيام فحت البحر) .. كثيرا ما نسمع هذه الكلمات بالإضافة إلى كلمة (مرضعة قلاوون) فى وصف سيدة عجوز تتسم بالأخلاق الغير حميدة فمن تكون مرضعة قلاوون !!! ؟؟؟ بداية هي ليست (مرضعة قلاوون) بل هي (مرضعة ابن قلاوون) الأصغر الناصر محمد بن السلطان المملوكي المنصور قلاوون و هي مغولية الأصل كما ذكرت بعض كتب التراث و كانت في شبابها جميلة بل فائقة الجمال و حينما وضعت زوجة السلطان المنصور قلاوون ابنها الأصغر محمد الملقب بالناصر عهد إليها السلطان بمهمة إرضاع و تربية ابنه الوليد .
اسمها (مسكة) بكسر الميم و هذه الكلمة فارسية الأصل و لم تكن معروفة عند العرب قبل اتصالهم بالفرس و تأتي هذه الكلمة بمعنى (الإسورة و الخلخال) و قد تأتي بمعنى (الطيب) أي العطر و قد يكون هذا هو الأقرب لمعنى اسمها و قد كتب عنها المؤرخ الكبير المقريزي و ذكرها علي باشا مبارك في الجزء الخامس من كتابه الخطط التوفيقية .
أرضعت السيدة مسكة السلطان الناصر محمد في طفولته و أشرفت على تربيته و حينما عهد إليه بالسلطنة كانت حريصة على أخذ البيعة له من كبار الأمراء و لعبت دورا كبيرا في توليته حكم البلاد فزادت مكانتها عنده فعهد إليها بإدارة شئون القصر اليومية و الإشراف على إقامة الحفلات و ترتيب شئون الحريم السلطاني و تربية الأبناء و كانت كاتمة أسرار السلطان و وقفت بجواره خلال فترات الصراع على الحكم بينه و بين الأمراء لدرجة أنها طلبت منهم أن يسجنوها معه حينما عزلوه عن الحكم و سجنوه مرتين .
كانت السيدة مسكة مرضعة الناصر محمد بن قلاوون معروفة بالسخاء و الكرم و أرجع كثير من الباحثين إليها عمارة المكان حول مسجد السيدة زينب حيث استصلحت و زرعت الأرض في هذا المكان و تبعها الكثير من الناس في ذلك و أنشأت السيدة مسكة مرضعة ابن قلاوون مسجدا يحمل اسمها بحارة فقوسة بالسيدة زينب مازال موجودا و كان هذا المسجد بمثابة مدرسة يتم بها تدريس علوم الفقه الشافعي و الحنفي كما يوجد أيضا سوق يحمل اسمها (سوق مسكة) 
عمرت السيدة مسكة مرضعة الناصر محمد بن السلطان قلاوون كثيرا و كبرت سنها و كانت واحدة من أشهر النساء فى العصر المملوكى بسبب قوة شخصيتها و دفاعها المستميت عن الناصر محمد حتى كبرت سنها فأصبحت مضرب الأمثال لطول عمر المرأة و قوة شخصيتها و مع الوقت امتد الوصف ليشمل صفات أخرى لم تكن عند مرضعة ابن قلاوون .
و لعل قوة شخصيتها و صلابتها في الدفاع عن أسرة السلطان الناصر محمد ضد الفتن و المؤامرات التي أحيكت ضدهم طوال عمرها و معاصرتها للعديد من سلاطين المماليك الذين قتل منهم الكثيرون و عاشت هي عمرا طويلا جعلها مضرب الأمثال فقد عاصرت السلاطين :
المنصور قلاوون .
الأشرف خليل بن المنصور قلاوون .
الناصر محمد بن المنصور قلاوون .
العادل زين الدين كتبغا .
المنصور حسام الدين لاجين .
الناصر محمد بن قلاوون مرة ثانية .
المظفر ركن الدين بيبرس الجاشنكير .
الناصر محمد بن قلاوون مرة ثالثة .
المنصور سيف الدين أبو بكر بن الناصر محمد .
الأشرف علاء الدين كجك .
الناصر شهاب الدين أحمد بن الناصر محمد .
الصالح عماد الدين إسماعيل بن الناصر محمد .
الكامل سيف الدين شعبان بن الناصر محمد .
المظفر سيف الدين حاجي بن الناصر محمد .
الناصر حسن بن الناصر محمد .
الصالح صلاح الدين صالح بن الناصر محمد .
و أخيرا الناصر حسن بن الناصر محمد مرة أخرى .




المصادر :

صفحة إدارة الوعي الأثري بمنطقة الجمالية .

جريدة الخليج 4 مارس 2016م .

جريدة الأهرام العدد 41991 .




تحياتي : خطاب معوض خطاب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: