شعر وحكاياتعام

لحظة الهشيم





لحظة الهشيم
________
منى عثمان
لحظة الهشيم……
لا تسل من أي الجهات حاق بك اشتعالك…..
ولا كيف أجهض الحلم متتالية الهزائم…..
ومن أين تصفعك قهقهات شامتة……
لا تسل من سرق دمك الموشى بالمنى……
ولا أطفأ في وريدك أنجم الشوق……
ولا تعجب لسؤال يرغي ويزبد فوق أرصفة الظلام……
….الذي حل بعالمك الخفي
فنسيت نبضك في عراء التيه تدهسه خيول صمتك……
…….بينما أنت قارة من الصراخ والخواء
وذاكرة من الحرائق…..
وجسد مزقته حِراب الوداع……
لحظة اندلاع الشروخ……
وصلبك على جدران اندهاشك تنطفئ وحدك……
وذاك الغامض البعيد…..يرقبك مبتسما
متشفيا في ندبات جرحك……
ومزاليج اللهب تحكم قبضتها بقلبك…..
تشتتك في زوايا التأوه…..دون صوت
مبحوح قلبك من ثقل السؤال…..
ولا جناح يرخي علي رمادك السَكِينة …..
أنت الذي زرعت قصائدك في الماء فأهدتك اللآلئ……
وحاورت التوت على شفاه مصبوغة بالسهر……
وكنت حقلا من نداء……
ماذا دهاك…
من حوّل بوصلة الأيسر لتشير إلى ال هناك ……
فيذهلك انتمائك إلى ذاك الغموض…..
…. المعلق في حبل المسافة بينك وبينه
ومشرقا كربيع في غير موعد……تمتد يداك
محملة بالضحك والحناء……
فمتى وكيف ذبحها النكران والتبرأ واللانتماء…..
ومتى وكيف غرسها صبارا في إصيص صمته…….
ومتى وكيف تهاوت الجسور…..وفرت فراشات وليدة
وهاجرت الغيمات إلى اللاعودة…….
فأمطرتنا لفحة الهجير الهباء…….
واعترى الروح الشحوب…….
وصرنا للهشيم مغنما……
فهل ياسيد الظلال والاجابات القتيلة…….
لديك ممحاة لتلك الحرائق…….
وشطب ذاكرة الأفول……
…….وماذا عن يدي الذبيحة لديك
وبأي معجزة…….تحييها لدي !!!!؟؟؟؟


مدير قسم الأدب والشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: