شعر وحكاياتعام

رمقُ العبور

شعر : مصطفى الحاج حسين .
أسترقُ الكلامَ من غيابكِ
معاجمُ أضواءٍ تنبثقُ
من رائحةِ ظلالكِ البعيدةِ
تتنهَّدُ الأرضُ اشتياقاً لحضوركِ
وتتحسَّرُ السّماءُ شغفاً لضحكتكِ
قلبي يرسمكِ في كلِّ خفقةٍ
روحي تلوّحُ لكِ بمنديلِ التّعطّشِ
تتلفَّتُ الجِّهاتُ لقدومكِ
ويضجُّ الهواءُ من انتظارهِ
وأراكِ دونَ أن تأتينَ
تنشقُّ المسافاتُ عن وجهكِ
الرّمال تضيءُ الطّريقَ إليكِ
السّرابُ يتكمّشُ بضفائرِ همسكِ
والماءُ يتدفَّقُ من لثغةِ الحنين
أحبُّكِ …
والحلمُ يعاندُ صحراءَ أوجاعي
ألقاكِ …
في حضنِ النّسمةِ
في شبقِ الصّمتِ
نركضُ على جسرِ اللهفةِ
وأنا …
أمدُّ إليكِ رمقَ العبورِ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: